نواب طرابلس يعقدون اجتماعا بيئيا والرئيس ميقاتي يعرض مقترحات

عقد نواب مدينة طرابلس، بدعوة من رئيس إتحاد بلديات الفيحاء رئيس بلدية طرابلس المهندس أحمد قمر الدين، إجتماعا موسعا في قصر رشيد كرامي الثقافي البلدي، وذلك للاطلاع على واقع المدينة البيئي وما تعانيه في موضوع معالجة النفايات .

 

حضر الاجتماع الرئيس نجيب ميقاتي، وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال محمد كبارة، النواب: سمير الجسر، جان عبيد، نقولا نحاس، ديما الجمالي وعلي درويش، وتغيب النائب فيصل كرامي.

 

وعرض الرئيس ميقاتي بعض الاقتراحات، منها "المبادرة فورا إلى إعطاء إذن مباشرة العمل في المطمر المقترح من قبل الحكومة ومجلس الانماء والاعمار والإسراع في انهاء العمل في المطمر الحالي ومعالجته بسحب الغازات ومعالجة أيضا العصارة ورش المبيدات وتحويله الى حديقة عامة، وتعيين استشاري لمعمل الفرز وآخر لجمع النفايات في المدينة والبحث عن حلول دائمة لطرحها في لقاءات اخرى لايجاد حل دائم وتبنيه بصورة موازية للعمل في المطمر الصحي الجديد"، وقال: "سنشكل جميعا حلقة ضغط وسنراقب التنفيذ للحفاظ على صحة المواطنين".

الرئيس نجيب ميقاتي : موضوع الحكومة بيد الرئيس المكلف حسب الدستور

دعا الرئيس نجيب ميقاتي " الى تشكيل الحكومة الجديدة بعيداً عن الإستعجال أو التأخير، وأن تتماشى مع التحديات التي تحيط بالبلاد، وتكون خطوة أساسية نحو بناء الدولة التي نحلم بها جميعاً".وشدّد على " أن القرار في هذا الموضوع هو في يد الرئيس المكلف، وفق الدستور الذي أعطاه هذا الحق".

وفي خلال لقائه وفداً من منسقية "تيار العزم" في عكار قال : نحن اليوم أمام استحقاقات عدة، بدءاً بالحكومة التي ينبغي أن تؤلف في الوقت المناسب، بعيداً عن الإستعجال أو التأخير، والقرار هو في يد الرئيس المكلف، وفق الدستور الذي أعطاه هذا الحق.ورغم تمنياتنا أن تؤلف الحكومة سريعاً، ولكننا نتمنى أن تتماشى هذه الحكومة مع التحديات التي تحيط بالبلاد، وأن تكون خطوة أساسية نحو بناء الدولة التي نحلم بها جميعاً، الدولة التي تحمينا جميعاً، وتقف بوجه الفساد والهدر الحاصل اليوم، وهذا ما أنا متأكد أنه هدف جميع القيمين على البلاد. أقول هذا الأمر لأن هدفي هو الدولة، وغايتي هو إيصال الإنماء المطلوب إلى مناطقكم. لن أقول الإنماء المتوازن، فقد شبعنا كلاماً وشعارات، وما نريده هو إنماء هذه المناطق، وهذا ما لن يتحقق إلا بجهود الدولة، فلا يمكن أن يقوم بذلك فرد. ربما نستطيع أن نؤمن بعض الخدمات الصحية والمنح التربوية، ولكن خيارنا يبقى هو الدولة القوية.

وسأل "كم أعطت عكار للدولة، وماذا أخذت بالمقابل؟ لقد أعطت عكار دماء شبابها ورجالها، ولكن ماذا أخذت منها؟ لست أذكر أن وزيراً للأشغال زار عكار بقدر ما فعلت إبان توليّ الوزارة، وقد لمست مدى طيبة هذا الشعب، وكيف يرضى بالقليل من الإنماء والخدمات، ويقابل ذلك بالكثير من الشكر والعرفان.

وقال "عندما أخذنا القرار بفتح مكتب تيار العزم في عكار كان ذلك نموذجاً للعمل، ونحن بصدد إعادة هيكلة العمل، تحت مظلة العزم، مع فتح باب الإنتساب، وإقرار كافة الأمور التنظيمية، والعمل بإخلاص لرسالة واحدة هي إنماء الإنسان ورفاهيته، خاصة في عكار التي ينقصها الكثير.

وتطرق الى الإنتخابات النيابية الأخيرة وقال: لقد كان قرارنا ، بعد التشاور مع القيّمين على المنسقية في عكار، بعدم خوض هذا الإستحقاق، لأننا اعتبرنا أن الأفضل للإنسان أن يتراجع خطوتين ليقفز قفزة صحيحة بإذن الله، وهذا ما نأمل أن يحصل من خلال اللقاءات المتكررة معكم، والعمل سوياً. الفشل ممنوع لأن نيتنا طيبة، فلا نريد للفشل أن يحدث نتائج عكسية لدينا أو أن يحبط من عزيمتنا. بإرادتنا، سنصل إلى ما نريد، ولكن لو خضنا المعركة الإنتخابية وفق القانون النافذ، فإن النتيجة ربما أتت لغير مصلحتنا. نحن لا نرى أن يفرض علينا أحد أي أمر، بل علينا أن نصنع قرارنا بمعيتكم، وبتعاوننا جميعاً. علينا أن ننشئ خلية في كل قرية للتفاعل المباشر مع الناس، قبل الدخول في المشاريع الكبيرة. علينا الإستماع إلى صوت الناس ورغباتهم، لأن نسبة الإقتراع كانت خفيفة، وهذا يعني أن الذين لم يقترعوا، وقد بلغت نسبتهم أكثر من ستين في المئة يرفضون هذه الطبقة السياسية برمتها، ولا حافز لديهم للتوجه إلى صناديق الإقتراع.

وقال "نهنئ الذين فازوا في الإنتخابات، لأن الهدف هو إنماء المنطقة، ونحن معهم وندعمهم في هدفهم، فنحن لا نعمل وفق سياسة أنا أو لا أحد، بل نضع يدنا في يد كل مخلص، لا سيما في هذه المنطقة التي عانت الكثير، ودائماً ما تُستعمل سياسياً في البازارات الإنتخابية ثم تُنسى. نحن اليوم لقاؤنا بعد الإنتخابات، لإستنهاض الهمم وإنشاء الخلايا، والبدء بالقليل الذي يتحول تدريجياً إلى الكثير بإذن الله، وندخل سوياً إلى المنطقة. هناك مشاريع كثيرة، سيعمل على طرحها وفرضها على الدولة بكل معنى الكلمة. هذا أمر ضروري، أعدكم بلقاءات مستمرة، لنتابع سوياً شؤون المنطقة، وسيكون لقاؤنا المقبل في عكار بإذن الله، خاصة وأن عدة مشاريع ستفتتح في المنطقة.

منسق عكار

وكان اللقاء استهل بكلمة للمنسق العام لتيار العزم في عكار الدكتور هيثم عز الدين الذي قال "لقد سبق فتح مكتب العزم في عكار تقديم الكثير من الخدمات التي أقرّ بها الناس، والتي شكلت رصيداً شعبياً مهماً للتيار، رغم وجود التباينات السياسية في المنطقة. لقد امتنعت عكار عن الإنتخابات هذه المرة بشكل كبير، وانخفضت نسبة الإقتراع من سبعين في المئة الى ما دون الأربعين في المئة، وعبّر الكثير من الناس عن قناعتهم بأنه إذا لم يخض تيار العزم المعركة في عكار، فهم غير معنيين بها".

الرئيس ميقاتي يؤدي صلاة العيد بالمسجد المنصوري ويستقبل مهنئين

أدى الرئيس نجيب ميقاتي صلاة عيد الفطر المبارك في المسجد المنصوري الكبير في طرابلس، حيث أمّ المصلين مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار.

وكانت أمت دارة الرئيس ميقاتي فاعليات سياسية وتربوية واجتماعية ووفود شعبية من مختلف المناطق مهنئة بحلول عيد الفطر المبارك.

الى ذلك أقام "تجمع إنماء لبنان" حفلاً تكريميأ للرئيس ميقاتي، ومجلس إدارة "مؤسسة الخدمات الاجتماعية في طرابلس".

وألقى الرئيس نجيب ميقاتي كلمة جاء فيها: أنوه بجهود هذه المؤسسة التي أمضت أكثر من ستين سنة في خدمة أهلنا، ومهما قلنا في حقها يبقى قليلاً. وأتمنى لنزلاء الدار الصحة والعافية وطول العمر، وللقيمين عليها الاستمرار في تقديم الخدمة الجيدة التي تقوم بدورها.

كما ألقى رئيس "تجمع إنماء لبنان" جوني نحاس كلمة أشاد فيها بعطاءات الرئيس نجيب ميقاتي، ودوره في دعم المؤسسات الإجتماعية.

وألقى رئيس مجلس إدارة دار الخدمات الإجتماعية مصطفى الحلوة كلمة رحب فيها بالرئيس ميقاتي "الإنسان الظاهرة في هذا البلد، الذي لم أقصده مرة إلا وسارع إلى تلبية حاجاتنا والوقوف على متطلباتنا". وتابع: "كل زوايا المؤسسة تشهد على مآثر هذا الرجل ومكرماته، ولديه ثلاثة مشاريع سيعمل عليها في المؤسسة. باسم الجميع: لجنة المساندة والهيئة العامة والإدارية، وجميع المقيمين في الدار، نقول شكراً دولة الرئيس على كرمكم".

الرئيس ميقاتي: نعمل على إبراز الوجه المشرق لطرابلس

أقيمت في مركز العزم الثقافي – بيت الفن في طرابلس-الميناء أمسية رمضانية بعنوان "التواصل في عالم المديح"، أحيتها "فرقة المادحين"، للأخوين أحمد ويوسف مزرزع، في حضور الرئيس نجيب ميقاتي وعقيلته السيدة مي، الاستاذ طه ميقاتي، عضو "كتلة الوسط المستقل" النائب علي درويش، السيدة لبنى جان عبيد، وحشد من الفاعليات الاجتماعية والثقافية.

 

وعلى هامش الأمسية، قال الرئيس نجيب ميقاتي: "كل رمضان والجميع بخير. نجتمع في هذه الامسية كجزء من عادات أهل طرابلس أنه بعد ان يفرغ الإنسان من أداء واجباته الدينية، يقصد أمسية تجمع الفن الأصيل الإسلامي المطعم بالحداثة. ونحن في مركز العزم الثقافي، نعمل على جمع المحبين وإبراز الوجه المشرق لطرابلس، الوجه الجامع للدين وللأخلاق والقيم والثقافة في الوقت عينه".

 

وقالت السيدة مي ميقاتي: "نحن نسعى إلى ان يكون "بيت الفن" على قدر المشاريع الفنية الكبيرة، والآمال المعقودة عليه. طرابلس تحب شهر رمضان وهو يحبها، وهي دائماً تتألق خلال هذا الشهر الكريم، الذي نتمنى أن يعاد على اللبنانيين جميعاً بالخير والعافية".

2 الصور
إطبع


الرئيس ميقاتي: نريد كتلة نيابية تستعيد قرار طرابلس وتعيدها في رأس المعادلة الوطنية
الأربعاء، ٢٨ شباط، ٢٠١٨

أكد الرئيس نجيب ميقاتي أنه "بصدد وضع اللمسات الأخيرة على "لائحة العزم" لخوض الإنتخابات النيابية المقبلة" متمنياً "أن تكون هذه الإنتخابات فرصة لتجديد الحياة السياسية في لبنان، وتفعيل المؤسسات الدستورية فيه".

وفي خلال رعايته في معرض رشيد كرامي الدولي افتتاح"معرض طرابلس" قال" نعم هي "لائحة تيار العزم" وستترجم مبادئ الوسطية والإعتدال، وهي ستكون من نسيج دائرة طرابلس والضنية والمنية، تشبه أهلها وتحاكي تطلعاتهم وتدافع عنهم، فنحن نريد كتلة نيابية شمالية طرابلسية المنشأ والمصدر والهوى، ولا نريد كتلة ملحقة بتيارات سياسية من خارج مدينتنا. نريد كتلة نيابية تستعيد قرار طرابلس وتعيدها في رأس المعادلة الوطنية كما كانت على الدوام، وكما يليق بها أن تكون، والفرصة اليوم مؤاتية لنتعاون لكي نحقق رؤية أهلنا ونضع مصلحتهم فوق كل إعتبار".

وقال "إن الإنتخابات النيابية محطة عابرة، فنحن، منذ أن بدأنا العمل السياسي، لا ننتظر إستحقاقا إنتخابياً لنتواصل مع أهلنا، بل نحن مع أهلنا لا ننقطع عنهم ولا ينقطعون عنا، في كل الأزمان والظروف والإستحقاقات، ولن نسمح في الزمن الإنتخابي بأن يستغلهم أحد، أو أن يحارب بهم أحد لتحقيق مكاسب سياسية أو إنتخابية، وقلناها مراراً ونكررها اليوم فلنتنافس جميعاً من أجل طرابلس وليس عليها."

أضاف " تتمتع طرابلس بالكثير من نقاط القوة، وهي مهيأة لأن تلعب دوراً إقتصادياً مهماً، لكن ذلك يتطلب قراراً من الدولة بإحتضانها وتفعيل مرافقها، وليس الإستمرار بسياسة إدارة الظهر لها، فالناس تعبت من الفقر والبطالة والتهميش، وملّت وسئمت من المشاريع المبتورة والمشبوهة وتلك التي تمتد لسنوات طويلة قبل أن تبصر النور، فعلى سبيل المثال لا الحصر، منذ ستة عشر عاما تم وضع حجر الأساس للمبنى الجامعي الموحد ورصدنا له في خلال حكومتنا مبلغ 32 مليون يورو، والى الآن لم ينته العمل فيه. كذلك فإننا لا نزال موعودين بعقد جلسة لمجلس الوزراء في طرابلس لإقرار بعض المشاريع الملحة، لكننا بدأنا نخشى،إذا ما عقدت، أن تقتصر مقرراتها على الوعود فقط وأن تنحصر بالأهداف الإنتخابية ليس إلا. وفي هذا الإطار نجدّد المطالبة بتنفيذ جدول الخطة الإنمائية لطرابلس التي وضعت في عهد حكومتنا والتي رصدنا لها مبلغ مئة مليون دولار بموجب مرسوم حمل الرقم (٨٣٤٤ ) وصدر في ١٥ حزيران ٢٠١٢، وبالتالي لا منّة لأحد على حق طرابلس في الإنماء أسوة بسائر المناطق اللبنانية . كذلك علينا أن نتعاون جميعاً من أجل إتمام كل المقومات الضرورية لترجمة الشعار الذي أطلقته غرفة التجارة والصناعة والتجارة بجعل طرابلس العاصمة الإقتصادية للبنان".

وقال " لقد بتنا على قناعة أن كل ما من شأنه أن يساهم في النهوض بطرابلس يجري إهماله وتغييبه، ولعل حجز ملف شركة "نور الفيحاء" القادرة على تأمين الكهرباء لطرابلس لمدة أربع وعشرين ساعة على أربع وعشرين في أدراج وزارة الطاقة لأسباب سياسية، من أهم تلك الأمثلة. وعلى رغم هذه الصورة القاتمة نسبياً فإننا ثابتون على قناعتنا بأن الدولة هي ملاذنا وخلاصنا على قاعدة الثوابت الوطنية الواردة في إتفاق الطائف، فلبنان محكوم بالوفاق بين أبنائه ولا فضل لأحد إلا بمقدار إخلاصه وعطائه للوطن وتمسّكه بالأسس التي يقوم عليها والتي تحفظ وحدته. وعبثاً يسعى البعض الى حلول من خارج هذا الإطار وهذا المفهوم، متسلحاً بوهم دعم خارجي من هنا أو هناك. ولا يجوز أن تدمِّر خلافاتنا السياسية، أسس التعايش، ومقومات الدولة، فلا أحد سيكسب في النهاية حين يغرق المركب بالجميع. أهلنا بحاجة اليوم إلى أن يلمسوا جدية بالتعاطي مع كل الملفات الخلافية المطروحة ووقف الهدر والفساد وعلينا جميعا الإصغاء إلى صوت الشباب، الذين خرجوا من رحم رفضهم لبؤس الأحوال التي وصلنا إليها، وأن نحصَّن وطننا من تطاحن الأفرقاء فوق أحلام الشباب وطموحاتهم، وحق الشعب اللبناني بحياة كريمة.لنضع معاً الآن أولويات الإنقاذ المنشود، ولنبتدع المخارج والحلول، ونبدأ التنفيذ، قبل أن تخرج الأمور عن السيطرة، ويتعرَّض لبنان إلى خطر الفوضى والإنهيار".

أضاف " كلما جئنا الى معرض رشيد كرامي الدولي نستذكر رجل الدولة وشهيد لبنان الذي ظل متمسِّكاً حتى اليوم الأخير من حياته بصلابة الموقف حفاظاً على الدولة ومؤسساتها. كما نشعر بأهمية هذا الصرح التي تحتضنه طرابلس والذي نتطلع الى أن يقوم بدور إقتصادي وتجاري وسياحي على مساحة كل الشمال أولاً والوطن ككل. إلا أنه لا بد من القول في هذا المجال إن الطروحات التقليدية لدور المعرض ونشاطه لم تعد مجدية وبات ضرورياً إجراء إعادة نظر موضوعية لتحديد الأهداف والتطلعات التي نتوخّاها منه، ووضع رؤية جديدة من خلال لجنة متخصصة تدرس دور هذه المنشآت الضخمة ومستقبلها. هناك عشرات المشاريع التي يمكن أن تقام في هذا المعرض خصوصاً على الصعيدين الإعلامي والتكنولوجي، بما أن شبكة الألياف الضوئية وهي أهم طاقة للإنترنت تصل مباشرة الى طرابلس وتتوزع إنطلاقاً منها الى المناطق اللبنانية، وهذا ما يجعل ممكناً تحويل قسم من المعرض الى قرية معلوماتية".

وعن المعرض قال "يسعدني أن أكون معكم اليوم في إفتتاح معرض طرابلس 2018 الذي تنظمه شركة "غندور أدفرتايزنغ" منوِّهاً بالجهود التي يبذلها الأخ بلال غندور من خلال المبادرات التي يقوم بها، بهدف الإضاءة على معرض رشيد كرامي الدولي وأهميته ودوره الإقتصادي والتنموي، وأؤكد وقوفنا الدائم الى جانب كل من يعمل من أجل تحقيق مصلحة طرابلس وأهلها.

وقائع الحفل

حضر حفل إفتتاح المعرض وزير الإقتصاد والتجارة السابق نقولا نحاس، الرئيس الأسبق للمحاكم الشرعية السنية في طرابلس الشيخ ناصر الصالح، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس توفيق دبوسي، رئيس جمعية تجار لبنان الشمالي أسعد الحريري، رئيس جمعية تجار طرابلس فواز الحلوة، رئيس جمعية إنماء طرابلس والميناء طوني حبيب، الدكتور خلدون الشريف، رئيس بلدية الميناء عبد القادرعلم الدين، وحشد من الفعاليات الإجتماعية والإقتصادية.

وفي المناسبة تحدث صاحب شركة "غندور أدفرتايزنغ" بلال غندور، فقال "هو المشروع الثالث لشركتنا هذا العام، وقد استطعنا من خلاله إثبات قدرتنا على وضع طرابلس على الخارطة الإقتصادية، لتكون جديرة بلقب العاصمة الإقتصادية للبنان".

وأضاف: " نحن معكم دائماًً، لنترجم شعار المعرض "طرابلس مدينة الحياة"، خاصة وأن المدينة تستحق الإهتمام، لا سيما بوجود الرئيس ميقاتي الذي يولي عنايته لمختلف القطاعات الإقتصادية منها والسياحية وغيرها، ويهتم بكل شاردة وواردة في المدينة، مؤثراًً العمل بصمت وفعالية، وليس ذلك دعاية إنتخابية، بل هي الحقيقة بعينها".

بدوره تحدث رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس توفيق دبوسي مشدداً على أهمية مبادرة "طرابلس عاصمة إقتصادية للبنان"، ودور القطاع الخاص ومختلف الفعاليات الإقتصادية في ترجمة هذه الرؤية، وقال: "نشكر الرئيس نجيب ميقاتي على رعايته للمعرض، ونرى فيه الشخصية الإيجابية التي تعمل على استيعاب الجميع، وتعمل لأجل لبنان، إنطلاقاً من مدينة طرابلس".

وأضاف: "أنتهز هذه الفرصة لأذكِّر بمبادرة "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"، والتي بمجرد وضع الرئيس ميقاتي في أجوائها، سارع لإعلان إستعداده لدعمها، لأنها مبادرة وطنية تنطلق من طرابلس. واليوم، وعلى ضوء التطورات الحاصلة في المنطقة، فإنها بحاجة إلى عاصمة إقتصادية".

وأضاف دبوسي: "مع تصاعد عدد سكان لبنان، أصبحت البلاد بحاجة إلى مرافق إضافية للعمل، وهي موجودة في طرابلس والشمال: سواء مطار الرئيس الشهيد رينيه معوض، معرض رشيد كرامي الدولي، مصفاة طرابلس أو مجموعة المرافق التي تملكها الدولة والشعب اللبناني، يضاف إلى موقع إستراتيجي ضمن "طريق الحرير"، الذي يعود إلى 2000 عام، وعمل الصينيون على تحديثه مؤخراً".

وقال: "هذه المبادرة قدمت إلى رئيس الحكومة، وكان من المفترض أن توضع على جدول أعمال مجلس الوزراء. نقول لأهلنا في لبنان والقيادات السياسية: إن قيامة لبنان الحديث تبدأ من "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية". ومن لا يتبنّى هذه المبادرة يرتكب خطأ كبيراً، لا سيما وأنها مبادرة إنقاذية على كل الصعد".

وتحدث رئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي الدولي أكرم عويضة فقال " لم يفقد الطرابلسيون الأمل الذي يتطلعون إليه جيلاً بعد جيل، فالمعرض شاهد عيان على تصميم وإرادة أبناء طرابلس الذين لن يتهاونوا في الدفاع عنه، وفي التمسك بحقهم بأن يكون لمدينتهم رافعة نهوض إقتصادي لكل لبنان تتمثل بمعرضها الدولي الذي لم تقصر المجالس الإدارية التي تعاقبت عليه في السعي إلى تطويره وتشغيله، ولم ولن نقصِّر نحن بحقه، بل سندافع عنه بشراسة، وسنسعى لدى الجهات المعنية لكسر الجدار أو إيجاد ثغرة فيه، لكي تبصر مشاريع المعرض النور، ولكي تستفيد طرابلس والشمال ولبنان من هذا الصرح الذي آن له بعد ثمانية وخمسين عاماً من التهميش، أن يكون منارة اقتصادية تشع على المنطقة بأكملها".

وفي الختام تسلم الرئيس ميقاتي درع تقدير باسم المعرض.

المزيد من الفيديو
مقابلة الرئيس نجيب ميقاتي في برنامج «آخر كلمة» على شاشة LBCI