نواب طرابلس يعقدون اجتماعا بيئيا والرئيس ميقاتي يعرض مقترحات

عقد نواب مدينة طرابلس، بدعوة من رئيس إتحاد بلديات الفيحاء رئيس بلدية طرابلس المهندس أحمد قمر الدين، إجتماعا موسعا في قصر رشيد كرامي الثقافي البلدي، وذلك للاطلاع على واقع المدينة البيئي وما تعانيه في موضوع معالجة النفايات .

 

حضر الاجتماع الرئيس نجيب ميقاتي، وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال محمد كبارة، النواب: سمير الجسر، جان عبيد، نقولا نحاس، ديما الجمالي وعلي درويش، وتغيب النائب فيصل كرامي.

 

وعرض الرئيس ميقاتي بعض الاقتراحات، منها "المبادرة فورا إلى إعطاء إذن مباشرة العمل في المطمر المقترح من قبل الحكومة ومجلس الانماء والاعمار والإسراع في انهاء العمل في المطمر الحالي ومعالجته بسحب الغازات ومعالجة أيضا العصارة ورش المبيدات وتحويله الى حديقة عامة، وتعيين استشاري لمعمل الفرز وآخر لجمع النفايات في المدينة والبحث عن حلول دائمة لطرحها في لقاءات اخرى لايجاد حل دائم وتبنيه بصورة موازية للعمل في المطمر الصحي الجديد"، وقال: "سنشكل جميعا حلقة ضغط وسنراقب التنفيذ للحفاظ على صحة المواطنين".

الرئيس نجيب ميقاتي : موضوع الحكومة بيد الرئيس المكلف حسب الدستور

دعا الرئيس نجيب ميقاتي " الى تشكيل الحكومة الجديدة بعيداً عن الإستعجال أو التأخير، وأن تتماشى مع التحديات التي تحيط بالبلاد، وتكون خطوة أساسية نحو بناء الدولة التي نحلم بها جميعاً".وشدّد على " أن القرار في هذا الموضوع هو في يد الرئيس المكلف، وفق الدستور الذي أعطاه هذا الحق".

وفي خلال لقائه وفداً من منسقية "تيار العزم" في عكار قال : نحن اليوم أمام استحقاقات عدة، بدءاً بالحكومة التي ينبغي أن تؤلف في الوقت المناسب، بعيداً عن الإستعجال أو التأخير، والقرار هو في يد الرئيس المكلف، وفق الدستور الذي أعطاه هذا الحق.ورغم تمنياتنا أن تؤلف الحكومة سريعاً، ولكننا نتمنى أن تتماشى هذه الحكومة مع التحديات التي تحيط بالبلاد، وأن تكون خطوة أساسية نحو بناء الدولة التي نحلم بها جميعاً، الدولة التي تحمينا جميعاً، وتقف بوجه الفساد والهدر الحاصل اليوم، وهذا ما أنا متأكد أنه هدف جميع القيمين على البلاد. أقول هذا الأمر لأن هدفي هو الدولة، وغايتي هو إيصال الإنماء المطلوب إلى مناطقكم. لن أقول الإنماء المتوازن، فقد شبعنا كلاماً وشعارات، وما نريده هو إنماء هذه المناطق، وهذا ما لن يتحقق إلا بجهود الدولة، فلا يمكن أن يقوم بذلك فرد. ربما نستطيع أن نؤمن بعض الخدمات الصحية والمنح التربوية، ولكن خيارنا يبقى هو الدولة القوية.

وسأل "كم أعطت عكار للدولة، وماذا أخذت بالمقابل؟ لقد أعطت عكار دماء شبابها ورجالها، ولكن ماذا أخذت منها؟ لست أذكر أن وزيراً للأشغال زار عكار بقدر ما فعلت إبان توليّ الوزارة، وقد لمست مدى طيبة هذا الشعب، وكيف يرضى بالقليل من الإنماء والخدمات، ويقابل ذلك بالكثير من الشكر والعرفان.

وقال "عندما أخذنا القرار بفتح مكتب تيار العزم في عكار كان ذلك نموذجاً للعمل، ونحن بصدد إعادة هيكلة العمل، تحت مظلة العزم، مع فتح باب الإنتساب، وإقرار كافة الأمور التنظيمية، والعمل بإخلاص لرسالة واحدة هي إنماء الإنسان ورفاهيته، خاصة في عكار التي ينقصها الكثير.

وتطرق الى الإنتخابات النيابية الأخيرة وقال: لقد كان قرارنا ، بعد التشاور مع القيّمين على المنسقية في عكار، بعدم خوض هذا الإستحقاق، لأننا اعتبرنا أن الأفضل للإنسان أن يتراجع خطوتين ليقفز قفزة صحيحة بإذن الله، وهذا ما نأمل أن يحصل من خلال اللقاءات المتكررة معكم، والعمل سوياً. الفشل ممنوع لأن نيتنا طيبة، فلا نريد للفشل أن يحدث نتائج عكسية لدينا أو أن يحبط من عزيمتنا. بإرادتنا، سنصل إلى ما نريد، ولكن لو خضنا المعركة الإنتخابية وفق القانون النافذ، فإن النتيجة ربما أتت لغير مصلحتنا. نحن لا نرى أن يفرض علينا أحد أي أمر، بل علينا أن نصنع قرارنا بمعيتكم، وبتعاوننا جميعاً. علينا أن ننشئ خلية في كل قرية للتفاعل المباشر مع الناس، قبل الدخول في المشاريع الكبيرة. علينا الإستماع إلى صوت الناس ورغباتهم، لأن نسبة الإقتراع كانت خفيفة، وهذا يعني أن الذين لم يقترعوا، وقد بلغت نسبتهم أكثر من ستين في المئة يرفضون هذه الطبقة السياسية برمتها، ولا حافز لديهم للتوجه إلى صناديق الإقتراع.

وقال "نهنئ الذين فازوا في الإنتخابات، لأن الهدف هو إنماء المنطقة، ونحن معهم وندعمهم في هدفهم، فنحن لا نعمل وفق سياسة أنا أو لا أحد، بل نضع يدنا في يد كل مخلص، لا سيما في هذه المنطقة التي عانت الكثير، ودائماً ما تُستعمل سياسياً في البازارات الإنتخابية ثم تُنسى. نحن اليوم لقاؤنا بعد الإنتخابات، لإستنهاض الهمم وإنشاء الخلايا، والبدء بالقليل الذي يتحول تدريجياً إلى الكثير بإذن الله، وندخل سوياً إلى المنطقة. هناك مشاريع كثيرة، سيعمل على طرحها وفرضها على الدولة بكل معنى الكلمة. هذا أمر ضروري، أعدكم بلقاءات مستمرة، لنتابع سوياً شؤون المنطقة، وسيكون لقاؤنا المقبل في عكار بإذن الله، خاصة وأن عدة مشاريع ستفتتح في المنطقة.

منسق عكار

وكان اللقاء استهل بكلمة للمنسق العام لتيار العزم في عكار الدكتور هيثم عز الدين الذي قال "لقد سبق فتح مكتب العزم في عكار تقديم الكثير من الخدمات التي أقرّ بها الناس، والتي شكلت رصيداً شعبياً مهماً للتيار، رغم وجود التباينات السياسية في المنطقة. لقد امتنعت عكار عن الإنتخابات هذه المرة بشكل كبير، وانخفضت نسبة الإقتراع من سبعين في المئة الى ما دون الأربعين في المئة، وعبّر الكثير من الناس عن قناعتهم بأنه إذا لم يخض تيار العزم المعركة في عكار، فهم غير معنيين بها".

الرئيس ميقاتي يؤدي صلاة العيد بالمسجد المنصوري ويستقبل مهنئين

أدى الرئيس نجيب ميقاتي صلاة عيد الفطر المبارك في المسجد المنصوري الكبير في طرابلس، حيث أمّ المصلين مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار.

وكانت أمت دارة الرئيس ميقاتي فاعليات سياسية وتربوية واجتماعية ووفود شعبية من مختلف المناطق مهنئة بحلول عيد الفطر المبارك.

الى ذلك أقام "تجمع إنماء لبنان" حفلاً تكريميأ للرئيس ميقاتي، ومجلس إدارة "مؤسسة الخدمات الاجتماعية في طرابلس".

وألقى الرئيس نجيب ميقاتي كلمة جاء فيها: أنوه بجهود هذه المؤسسة التي أمضت أكثر من ستين سنة في خدمة أهلنا، ومهما قلنا في حقها يبقى قليلاً. وأتمنى لنزلاء الدار الصحة والعافية وطول العمر، وللقيمين عليها الاستمرار في تقديم الخدمة الجيدة التي تقوم بدورها.

كما ألقى رئيس "تجمع إنماء لبنان" جوني نحاس كلمة أشاد فيها بعطاءات الرئيس نجيب ميقاتي، ودوره في دعم المؤسسات الإجتماعية.

وألقى رئيس مجلس إدارة دار الخدمات الإجتماعية مصطفى الحلوة كلمة رحب فيها بالرئيس ميقاتي "الإنسان الظاهرة في هذا البلد، الذي لم أقصده مرة إلا وسارع إلى تلبية حاجاتنا والوقوف على متطلباتنا". وتابع: "كل زوايا المؤسسة تشهد على مآثر هذا الرجل ومكرماته، ولديه ثلاثة مشاريع سيعمل عليها في المؤسسة. باسم الجميع: لجنة المساندة والهيئة العامة والإدارية، وجميع المقيمين في الدار، نقول شكراً دولة الرئيس على كرمكم".

الرئيس ميقاتي: نعمل على إبراز الوجه المشرق لطرابلس

أقيمت في مركز العزم الثقافي – بيت الفن في طرابلس-الميناء أمسية رمضانية بعنوان "التواصل في عالم المديح"، أحيتها "فرقة المادحين"، للأخوين أحمد ويوسف مزرزع، في حضور الرئيس نجيب ميقاتي وعقيلته السيدة مي، الاستاذ طه ميقاتي، عضو "كتلة الوسط المستقل" النائب علي درويش، السيدة لبنى جان عبيد، وحشد من الفاعليات الاجتماعية والثقافية.

 

وعلى هامش الأمسية، قال الرئيس نجيب ميقاتي: "كل رمضان والجميع بخير. نجتمع في هذه الامسية كجزء من عادات أهل طرابلس أنه بعد ان يفرغ الإنسان من أداء واجباته الدينية، يقصد أمسية تجمع الفن الأصيل الإسلامي المطعم بالحداثة. ونحن في مركز العزم الثقافي، نعمل على جمع المحبين وإبراز الوجه المشرق لطرابلس، الوجه الجامع للدين وللأخلاق والقيم والثقافة في الوقت عينه".

 

وقالت السيدة مي ميقاتي: "نحن نسعى إلى ان يكون "بيت الفن" على قدر المشاريع الفنية الكبيرة، والآمال المعقودة عليه. طرابلس تحب شهر رمضان وهو يحبها، وهي دائماً تتألق خلال هذا الشهر الكريم، الذي نتمنى أن يعاد على اللبنانيين جميعاً بالخير والعافية".

8 الصور
إطبع


الرئيس ميقاتي: المزايدات التي نسمعها تأجيج للغرائز لأهداف إنتخابية
الأربعاء، ٢٨ آذار، ٢٠١٨

أكد الرئيس نجيب ميقاتي "أن مقاربتنا للإستحقاق الإنتخابي المقبل ترتكز أساساً على احترامنا لإرادة أهلنا الشرفاء أبناء طرابلس والضنية والمنية، وحقهم في اختيار ممثليهم، وإننا على يقين بأن خياراتهم حتماً ستكون صائبة، صافية ووطنية لأنها نابعة من التاريخ المشرّف لهذه المناطق الغالية". وشدد على "أن كل المزايدات والتصنيفات التي نسمعها في هذه اللحظة الإنتخابية هي لرفع السقوف آنيًا في محاولة لتأجيج الغرائز لأهداف إنتخابية بحتة، وتيقنوا أننا سنظل نتمسك بالحق الأصيل قولاً وفعلاً عملاً بالآية الكريمة "وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ".

أما مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان الذي حيا "الرئيس نجيب ميقاتي صاحب الأيادي البيضاء" فقال "لا يسعنا إلا أن نشد على يدك وندعو لك أن يجزيك الله خير ما صنعت ويعز من يشدد أزرك ومن أنت له نعم الأخ والرفيق طه ميقاتي".

كما أكد "أن قضيتنا هي قَضِيَّةُ الأبْرِيَاءِ مِنَ الإسلامِيِّين، الذين ظُلِمُوا وَزُجُّوا في السُّجُونِ بِغيرِ حقّ، قَضِيَّتُنَا قَضِيَّةُ الأَبْرِيَاءِ المُعْتَقَلِينَ في السُّجُونِ مُنذُ سَنَوَاتٍ دُونَ مُحَاكَمَة، خِلافاً لِلقَانُون، وَلِكُلِّ الشَّرائعِ وَالمَوَاثِيقِ الدَّولِيَّةِ وَحُقوقِ الإنسان".

وجدد "المطالبة بإقرار قانون عفو عام شامل من دون استثناء، لأن هذا مطلب مفتي الجمهورية والمجلس الإسلامي الشرعي الأعلى". كما جدد "المطالبة بتعطيل يوم الجمعة كاملاً". وشدد على أننا ندين ونستنكر الصواريخ الحوثية الإرهابية التي تحاول أن تنال من مدن وبلدات المملكة العربية السعودية".

مواقف الرئيس ميقاتي والمفتي دريان جاءت عصر اليوم في خلال الحفل الختامي لـ "جائزة عزم طرابلس لحفظ القرآن الكريم وتجويده" الذي أقيم في معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس.

حضر الحفل مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، مفتي البقاع الشيخ خليل الميس، الوزير المفوض القائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية وليد البخاري، أمين الفتوى الشيخ محمد أمام، نائب رئيس المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى عمر مسقاوي، أعضاء "لائحة العزم" الإنتخابية، الأستاذ طه ميقاتي، السيدة مي نجيب ميقاتي، ممثل وزير العمل محمد كبارة الدكتور سامي رضا، ممثل الوزير السابق فيصل كرامي المحامي عادل حلو، رئيس إتحاد بلديات الفيحاء أحمد قمر الدين، فاعليات دينية و تربوية ومدنية وقضاة شرعيون وحشد شعبي.

المفتي دريان

وقال مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في كلمته: "نحن لا نَجْتَمِعُ إلا لِمَا فيه صَلاحُ الوَطَنِ وَالخَيرُ العَامّ، وَوَحْدَةُ اللبنانيين وَتَضَامُنَهُمْ، وَتَعزِيزُ مَفْهُومِ العَيشِ المُشْتَرَك، وَأنْتُمْ تَعلَمُونَ أنَّ دَارَ الفَتوَى كَانَتْ جَامِعَةً لِكُلِّ المُسلِمِين، وَلِكُلِّ القَادَةِ اللُّبنانِيِّين، مُسلِمِينَ وَمَسِيحِيِّين، على قَاعِدَةِ وَحْدَةِ لُبنَانَ وَعُرُوبَتِهِ وَحُرِّيَّتِهِ وَاسْتِقْلالِهِ وَسِيَادَتِه، وَنَحنُ على هذا النَّهْجِ الوَطَنِيِّ الجَامِع، مُصِرُّونَ وَسَائرُونَ وَمُسْتَمِرُّون، وَلَنْ يُثْنِيَنَا عَنْ هَذا النَّهْجِ أَيُّ مَوقِفٍ فِئَوِيّ، أَو خِطَابٍ طَائِفِيّ، أو دَعْوَةٍ لِلإنْكِفَاءِ أَوِ التَّمَايُز، نحن طُلَّابُ عَدَالَة، وَسَنَعْمَلُ وَسَنَدْعُو وَسَنُدَافِعُ عَنْ حُقوقِ اللبنانيين، كُلِّ اللبنانيين، دُونَ اسْتِثْنَاء، وَلَنْ نَتَحَوَّلَ إلى دُعَاةِ تَجْزِئَةٍ وَفَرْزٍ وَتَمَايُز، وَسَنَبْقَى حُمَاةً لِلوَطَنِ وَلِلشَّرعِيَّة، وَلِلحُقوقِ وَلِلعَدلِ وَالمُسَاوَاة، أيّاً كانَتِ الأَوْضَاعُ وَاُّلظرُوف، وَسَنَتَسَلَّحُ، عَنْ قُدْرَةٍ وَاقْتِنَاع، بِالكَلِمَةِ الطَّيِّبَة، وَالدَّعَوَاتِ الطَّيِّبَة، مُتَمَسِّكِينَ بِالحِوَارِ البَنَّاء، وَبِكُلِّ مَا يَجْمَعُ وَلا يُفَرِّق، مُبْتَعِدِينَ عَنْ لُغَةِ التَّهدِيدِ وَالوَعِيدِ وَالانْبِهَارِ بِالذَّات، وَآخِذِينَ بِفَضِيلةِ التَّوَاضُع، كَمَا عَلَّمَنَا القُرآنُ الكَريم، وَاقْتِدَاءً بِما وَردَ في الحِدِيثِ الشَّرِيف: (مَنْ تَوَاضَعَ لِلَّهِ رَفَعَهُ اللهُ)".

وقال "قَضِيَّتُنَا قَضِيَّةُ عَدَالَةٍ وَوَحْدَةٍ وَطَنِيَّةٍ وَعَيْشٍ مُشتَرَك، قَضِيَّتُنَا قَضِيَّةُ حَقٍّ وَنُصْرَةِ حَقّ، قَضِيَّتُنَا قَضِيَّةُ فِلَسطِين، وَحَقِّ عَودَةِ الفِلسْطِينِيِّينَ إلى وَطَنِهِم، وَإِقَامَةِ الدَّولةِ الفِلسْطِينِيَّةِ المُسْتَقِلَّةِ على أَرْضِ فِلَسْطِين، وَعَاصِمَتُها القُدْس، قَضِيَّتُنَا قَضِيَّةُ الأبْرِيَاءِ مِنَ الإسلامِيِّين، الذين ظُلِمُوا وَزُجُّوا في السُّجُونِ بِغيرِ حقّ، قَضِيَّتُنَا قَضِيَّةُ الأَبْرِيَاءِ المُعْتَقَلِينَ في السُّجُونِ مُنذُ سَنَوَاتٍ دُونَ مُحَاكَمَة، خِلافاً لِلقَانُون، وَلِكُلِّ الشَّرائعِ وَالمَوَاثِيقِ الدَّولِيَّةِ وَحُقوقِ الإنسان، قَضِيَّتُنَا قَضِيَّةُ الحَقِّ وَالعَدَالةِ وَالإنسان، وَلَنْ نَسْكُتَ عَنْ أَيِّ قَضِيَّةِ حَقّ."

وقال "نحن نَحْرِصُ كُلَّ الحِرْصِ عَلى الوِفَاقِ الوِطِنِيّ، وَعَدَمِ تَعرِيضِ لُبنانَ وَسِلمِهِ الأَهْلِيِّ لِأيِّ اهْتِزَاز، وَنَتَمَسَّكُ بِالثَّوَابِتِ الوَطَنِيَّة، التي أَكَّدَتْ عليها وَثِيقَةُ الوِفَاقِ الوَطَنِيّ، أَيِ اتِّفاقُ الطَّائف، وَجَسَّدَهَا الدُّستُورُ في نُصُوصِه، وَلا سِيَّمَا في مُقَدِّمَتِهِ التي تَوَافَقَ عليها اللبنانيون، وَشَكَّلَتْ  جَوهَرَ الإجتماعِ اللبناني، وفي طَلِيعَتِها العَيشُ المُشْتَرَك، وَوَحْدَةُ لبنانَ وعُروبتُه، (لبنانُ وَاحِدٌ أرضاً وَشَعْباً وَمُؤَسَّسَات، وَلا فَرْزَ لِلشَّعْبِ على أَسَاسِ أَيِّ انْتِمَاءٍ كان)، هكذا قَالَ الدُّسْتُور. نحن اللبنانيين، شَعْبٌ وَاحِدٌ لا شُعُوب، نَنْتَمِي إلى وَطَنٍ وَاحِد، وَمُوَاطِنُونَ في دَولةٍ وَاحِدَة، لَسْنَا أَقَلِّيَّاتٍ مُنْكَفِئَةً وَمُتَنَاحِرَة، نَنْصُبُ العِدَاءَ وَالبَغْضَاءَ بعضُنا لِبَعْض، وَكُلُّ طَرْحٍ أو مَشْرُوعٍ يُحَوِّلُنا إلى شُعُوبٍ أو إلى دُوَيلاتٍ طَائفِيَّة، يَتَعَارَضُ مَعَ هَذِهِ الثَّوَابِتِ وَالمُسَلَّمَاتِ الوَطَنِيَّةِ الجَامِعَة، وَيُعْتَبَرُ مُخَالِفاً لاتِّفَاقِ الطَّائفِ وَلِلدُّسْتُور،  كَمَا يُخَالِفُ إِرَادَةَ اللبنانيين جميعاً، وَلنْ يُكْتَبَ لَهُ النَّجَاح".

وجدد "المطالبة بإقرار قانون عفو عام شامل من دون استثناء لأن هذا مطلب مفتي الجمهورية والمجلس الإسلامي الشرعي الأعلى". كما جدد "المطالبة بتعطيل يوم الجمعة كاملاً".

وقال "أحيي المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين بقيادة الملك سلمان بن عبد العزيز وأحمل هذه التحية الكبيرة لسعادة القائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية. نحن المسلمين في لبنان ليس لنا أي خيار إلا أن نكون مع المملكة العربية السعودية ونحن متمسكون بالأمن في المملكة وندين ونستنكر الصواريخ الحوثية الإرهابية التي تحاول أن تنال من مدن وبلدات المملكة. إن أمن المملكة هو من أمن كل عربي ومسلم".

وقال "شُكراً، دَولَةَ الرَّئيس نَجيب ميقاتي، صَاحِبَ الأَيادِي البَيضَاء، عَلى دَعْوَتِكَ الخَيِّرَة، لِإطلاقِ جَائزةِ عَزمِ طرابلسَ الدَّولِيَّةِ لِحِفظِ القرآنِ الكريمِ وَتَجوِيدِه. وَلا يَسَعُنَا إلا أنْ نَشُدَّ على يَدِك، وَنَدْعُوَ لَكَ أنْ يَجْزِيَكَ اللهُ خَيرَ مَا صَنَعْت، وَيُعِزَّ مَنْ يَشْدُدُ أَزْرَك، وَمَنْ أَنتَ لهُ نِعمَ الأَخِ وَالرَّفيق، طه ميقاتي، وَيَرْحَمَ مَنْ رِبَّاكُما هذهِ التَّربِيَةَ الصَّالِحَة، عَزْمِي وَسُعاد، وَيجْعَلَ مَثْوَاهُمَا الجَنَّةَ وَنَعِيمَهَا. شُكراً لكم  أيها الإخوةُ الكِرَام ، يَدُ اللهِ مَعَ الجَمَاعَة".

الرئيس ميقاتي

وقال الرئيس ميقاتي في كلمته "إن مقاربتنا للإستحقاق الإنتخابي المقبل  ترتكز أساساً على احترامنا لإرادة أهلنا الشرفاء أبناء طرابلس والضنية والمنية، وحقهم في اختيار ممثليهم، وإننا على يقين بأن خياراتهم حتماً ستكون صائبة، صافية ووطنية لأنها نابعة من التاريخ المشرّف لهذه المناطق الغالية".

وشدد على "أن كل المزايدات والتصنيفات التي نسمعها في هذه اللحظة الإنتخابية هي لرفع السقوف آنياً في محاولة لتأجيج الغرائز لأهداف انتخابية بحتة، وتيقنوا أننا سنظل نتمسك بالحق الأصيل قولاً وفعلاً عملاً بالآية الكريمة وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ".

وقال "لقد أثبت تاريخنا وأداؤنا هذا النهج، ولا أحد يستطيع أن يغطي على الحقائق. نعم الشمس طالعة والناس قاشعة ولن أزيد في هذا المقام، فضمائر الناس حية ونحن نحاكي هذه الضمائر".

اضاف "صحيح أن مشاكلنا كثيرة وثقيلة، ولكن قدرنا نحن اللبنانيين أن نعيش معاً ونتعاون لتحويل السلبيات الى إيجابيات ونتوافق لضمان استقرار هذا الوطن وضمان الحياة الكريمة لجميع أبنائه".

وتابع "ولأننا نسعى إلى احتضان هواجس الناس وقلقهم وأوجاعهم،فاننا دعونا الى أن تكون خيارات أبناء طرابلس والضنية والمنية في الإستحقاق الإنتخابي المقبل،وليدة قناعاتهم الراسخة، وثقتهم الأكيدة بما يمكن أن يقدمه ممثلوهم في الندوة البرلمانية خصوصاً، والساحة الوطنية عموماً، من أفكار ومواقف ومشاريع إنمائية، فضلاً عما يجسده هؤلاء من اعتدال وقيم أخلاقية ومناقبية عالية، تؤسس لثقة بين المواطن وممثله في مجلس النواب فيبقى وفياً للأمانة التي يحملها وجديراً بالثقة التي وضعها الشعب فيه".

وشدد "على التمسك بالثابتتين وهما الوطنية والعروبة، فوطنيتنا إنتماء وعروبتنا هوية حضارية"، معتبراً "أن هذه هي الوسطية التي نتبناها عن إقتناع وتصميم، وبهذه الثقة نتمسك حتى نرتقي وإياكم الى المقام الذي يرضيكم ويرضينا ويرضي جميع اللبنانيين بمختلف فئاتهم ومشاربهم وتوجهاتهم".


وقال "نحن نسعى للتخلق بأخلاق القرآن، والإقتداء بسيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه الأخيار والبررة، ونمارس السياسة بما تعنيه من الرعاية والتدبير بهدف تحقيق الإصلاح ورخاء الناس ونهوض الوطن وصيانة مؤسساته وتعزيزها من مدنية وعسكرية وقضائية وحماية حدوده وضرب الفساد المتغلغل فيه والتحول الى سياسة الإنتاج عوضاً عن الإنفاق حصراً. نتمسك بالثوابت، نتمسك بالحق الأصيل، والحق الأصيل هو الفطرة التي تكرس الحفاظ على كرامة الناس وعزّتهم وصحتهم وتعليمهم وإيجاد فرص عمل لائقة لهم، والحق الأصيل بالمشاركة في القرار دون استكبار واستعلاء ودون إمعان بالتنازلات. فالشريك يأخذ حقه كاملاً ويُعطي كل ذي حق حقه، فالحق الأصيل هو في المساواة بين الناس في الحقوق والواجبات، والتمسك بحقنا في وطننا وأرضنا، ومسرى الرسول الكريم ومقام كنيسة القيامة التي أبى سيدنا عمر إبن الخطاب إلا أن يُصلي خارجها ليحفظها حقاً أصيلاً لبانيها وبنيها فالقدس حق لأهلها، ولكم، ولنا، ولكل مؤمن في كل أصقاع المعمورة".

وكان الرئيس ميقاتي قال في بداية كلمته: صاحب السماحة مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار أستأذنك لأرحب بأهل الدار وخاصة بصاحب السماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ الدكتور الأخ، والصديق عبد اللطيف دريان. إن وجودك يا صاحب السماحة بيننا في طرابلس ما هو إلا لتكريس الشراكة بين دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية وجمعية العزم والسعادة الإجتماعية في نشر القرأن الكريم وتعزيز جائزة عزم طرابلس لحفظ وتجويد القرآن الكريم. أشكرك صاحب السماحة على كل كلمة في خطابك، بداية بما يخص عائلتي، والأهم الخطاب الوطني الجامع العروبي بكل ما للكلمة من معنى، والمؤيد للمملكة العربية السعودية وهذا أمر طبيعي عندنا وفي طائفتنا.


أضاف: كما أرحِّب بمعالي الوزير المفوض القائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية الأخ الصديق وليد البخاري الذي أقول لكم بصراحة أنه أراد شخصياً الحضور، وهذا تواضع منه، لكي يشهد على ما نقوم به في طرابلس. ما نقوم به هو نقطة في بحر ما تقوم به مملكة الخير من أعمال خيرية وحفظ الحرمين الشريفين وما تقوم به لنشر القرآن الكريم. ووجوده بيننا اليوم يشكل حافزاً إضافياً لنا للإستمرار بعملنا وتنميته سنة بعد سنة.


عبد الإله ميقاتي

أما كلمة اللجنة المنظمة للحفل الختامي لجائزة عزم طرابلس لحفظ القرآن الكريم وتجويده فألقاها الدكتور عبد الإله ميقاتي فقال "كل الشكر والتقدير لمن أطلق هذه الجائزة عَنَيتُ بهما الشقيقان دولة الرئيس نجيب ميقاتي وشقيقه الأكبر الأستاذ طه اللذان عملا ويعملان على تكريسها ونشرها في لبنان وعلى الصعيد الدولي. اللهم تقبل منهما هذا العمل واجعله خالصاً لوجهك الكريم واجعله في ميزان حسناتهما. ومن سنَّ سنَّة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة. ومع شكرنا وتقديرنا لدار الفتوى في الجمهورية اللبنانية وسماحة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان لتعاونهم في تنظيم فعاليات هذه الجائزة.


والشكر موصول إلى المحكّمين من شيوخ القراء الذين جالوا على المحافظات اللبنانية واستمعوا إلى المتسابقين، ثم كانت التصفية النهائية في طرابلس بإشراف شيخ عموم المقارئ المصرية الشيخ الدكتور أحمد عيسى المعصراوي الذي نوجِّه له كل التحية والتقدير.

كلمة عريف الحفل

وقدَّم الحفل شيخ قراء طرابلس الشيخ بلال بارودي فاعتبر "أن مناسبة  تكريم الفائزين بجائزة عزم طرابلس لحفظ القران الكريم هي مناسبة نفتخر بها في تاريخ مدينة طرابلس، مدينة الوسطية التي ترفض الإرهاب والتطرف".

الحفل الختامي لـ~جائزة عزم طرابلس لحفظ القرآن الكريم وتجويده~ الحفل الختامي لـ~جائزة عزم طرابلس لحفظ القرآن الكريم وتجويده~ الحفل الختامي لـ~جائزة عزم طرابلس لحفظ القرآن الكريم وتجويده~ الحفل الختامي لـ~جائزة عزم طرابلس لحفظ القرآن الكريم وتجويده~ الحفل الختامي لـ~جائزة عزم طرابلس لحفظ القرآن الكريم وتجويده~ الحفل الختامي لـ~جائزة عزم طرابلس لحفظ القرآن الكريم وتجويده~ الحفل الختامي لـ~جائزة عزم طرابلس لحفظ القرآن الكريم وتجويده~ الحفل الختامي لـ~جائزة عزم طرابلس لحفظ القرآن الكريم وتجويده~
المزيد من الفيديو
مقابلة الرئيس نجيب ميقاتي في برنامج «آخر كلمة» على شاشة LBCI