ميقاتي بعد لقائه الحريري: الاولوية اليوم لحكومة قوية واولويتي تدعيم موقف رئيس الحكومة

إستقبل الرئيس نجيب ميقاتي الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري بعد ظهر اليوم في دارته في بيروت، في اطار جولته البروتوكولية على رؤساء الحكومات السابقين.

 

الرئيس الحريري

بعد اللقاء قال الرئيس الحريري: تشرفت بلقاء الرئيس ميقاتي وتحدثنا في وضع المنطقة والبلد، وإن شاء الله سيكون لنا لقاء آخر يوم الاثنين في الاستشارات التي ستحصل في مجلس النواب، وكانت الآراء متفقة على أن التوافق والعمل سويا هو ما يجعل لبنان أقوى ويمكننا من تحقيق كل المشاريع التي نطمح إليها لاستنهاض الاقتصاد اللبناني. هذا أهم أمر بالنسبة إلي وإلى الرئيس ميقاتي.

 

سئل: هل تفاجأت بتسمية الرئيس ميقاتي لك بالأمس؟

أجاب: كلا، لقد كانت هناك عدة رسائل ربما غير مباشرة، لكني كنت أعلم أنه سيسميني.

 

سئل: هل عاد الود بينك وبين الرئيس ميقاتي؟

أجاب: إن شاء الله هو في طريقه للعودة، وأصلا أنا أكن كل الود لدولته، وأتمنى أن تتطور هذه العلاقة بالشكل الذي نطمح إليه كلانا.

 

سئل: هل سيمثل الرئيس ميقاتي بحقيبة في الحكومة؟

أجاب: سنبحث في هذا الأمر الاثنين المقبل.

 

سئل: هل تتوقعون أن يتم تشكيل الحكومة في وقت قريب؟

أجاب: إن شاء الله، أعتقد أن كل الأطراف السياسية تحث على سرعة تشكيل الحكومة، ونأمل أن يكون الجميع واعيا للتحديات التي نواجهها.

 

سئل: هل سيكون التمثيل السُنّي في الحكومة لك وحدك؟

أجاب: أنا لم أكن أفكر كذلك، ففي الحكومة السابقة لم يكن كل السُنّة ممثلين لسعد الحريري، ورئيس الجمهورية كان لديه وزير سُنّي وهو الوزير طارق الخطيب، وأنا ليست لدي مشكلة ولا تفكيري في هذا المنطق، بل أرى أن التفكير بهذا المنطق هو تفكير مرضي، بأن الوزير يمثل طائفته ونقطة على السطر. الوزير يعمل لكل الدولة، وعلينا أن نخلط الأوراق بهذا الشأن، لأن مصلحة لبنان ليست فقط في أن نتغنى بالعيش المشترك ونقول أننا نريد أن نحافظ عليه ولا نعيشه فعليا. العيش المشترك اليوم في شهر رمضان، أن يفطر المسلم عند المسيحي وأن يتعشى المسيحي عند المسلم، وأن نقوم بخطوات تغيير فعلية. وإذا أردنا فعلا الخروج من الطائفية السياسية علينا أن نعتمد المداورة، ليس فقط في الوزارات بل بكل شيء.

 

سئل: هل ستكونون يداً بيد مع الرئيس ميقاتي بشأن الإنماء في الشمال؟

أجاب: لما لا، الرئيس ميقاتي خير من يُمثل طرابلس والشمال، ويجب أن نكون دائما على توافق معه في المشاريع التي تخص المنطقة.

 

سئل: هل ستكون هناك مداورة في الحقائب، الداخلية والمالية والاتصالات وغيرها؟

أجاب: لا أعرف صراحة، وأنا أرى أنه حتى الأقليات يجب أن يتمكنوا من إدارة هذه الوزارات، فلماذا نحصرها بالطوائف الأساسية، لماذا هي فقط للسُنّي أو الشيعي أو الماروني أو الأرثوذوكسي؟ فما به الدرزي أو الأرمني أو غيرهما لا يديرون مثل هذه الوزارات؟

 

سئل: هل أنت اتخذت قرارا بالمداورة؟

أجاب: أنا أتمنى، ولكن هذا الأمر كغيره، يحتاج إلى توافق سياسي. لو كان الأمر يعود إلي لكنت بالتأكيد اعتمدت المداورة.

 

سئل: هل أصبحت وحدة الحال بينك وبين رئيس الجمهورية إلى حد أن يصبح السيد نادر الحريري أحد وزراء فخامة الرئيس؟

أجاب: لا أعرف من أين يأتي هذا الكلام، ولا أعرف لماذا يروج بعض الإعلام لهذه الأمور. ربما هي قصص جميلة وخيالية.

 

سئل: من هو مرشحك لوزارة الداخلية؟

أجاب: لم نصل بعد إلى الوزارات.

 

الرئيس ميقاتي

أما الرئيس ميقاتي فقال: كان اللقاء فرصة لتهنئة دولة الرئيس باعادة تكليفه بتشكيل الحكومة، خاصة اننا اليوم أمام منعطف مهم جداً، فاما أننا نريد  تقوية الدولة أو لا نريد. ودولة الرئيس حريص على هذا الموضوع، وتوافقنا معه على اولوية اعادة بناء الدولة على أسس صحيحة وأولها محاربة الفساد واعادة الثقة بالمؤسسات والادارة اللبنانية . كما تطرقنا في جانب أساسي من الاجتماع الى موضوع طرابلس، وقلت له أن طرابلس، ولن استعمل كلمة محرومة لأن البعض استعمل هذه الكلمة  في الماضي وأخذ حقه، نتمنى اليوم أن نأخذ حقنا ولا نقبل أن نكون محرومين، ونأمل، بالتعاون معه، ان نستطيع ان نعوّض لطرابلس ما أصابها من حرمان في السابق. هذا هو الاهم لدينا وقد وعد خيراً، ونحن سنكون معاً في موضوع طرابلس، وكما وعدنا اهلنا خلال الانتخابات، وكما هو تحدث في طرابلس وانا تحدثت، فان انماء طرابلس مهم جداً لدينا وسنكون متابعين لهذا الامر، نحن من موقعنا النيابي، وهو في موقع المسؤولية، وباذن الله سيكون هناك تنسيق ومتابعة.

 

وعما اذا كان صفحة السجالات السياسية في فترة الانتخابات قد طويت أجاب: دائما هناك أولويات، والاولوية اليوم هي نحو تشكيل حكومة قوية، على قاعدة أن الدولة   تحمينا جميعا. الرئيس الحريري مُسمّى اليوم بأن يكون رئيس حكومة لبنان وبالتالي أولويتي في الوقت الحاضر تدعيم هذا الموقف بكل ما للكلمة من معنى، وسنكون معه بالمتابعة والمراقبة، واذا لمسنا خطأً سنتكلم عنه. كما اتفقنا ان لا خلاف شخصياً بين بعضنا البعض وان الاساس هو الخدمة العامة.

 

سئل: هل المقصود بتدعيم الموقف ان تتنازل مثلا عن حقيبة وزارية لتسهيل تشكيل الحكومة؟

أجاب: ليس موضوع حقيبة بالزائد او بالناقص هو ما يصنع دولة، وحتى في نتائج الانتخابات، ليس موضوع  شخص بالزائد او بالناقص هو الذي يصنع التغيير. التغيير يجب ان يبدا باللبنانيين جميعا ومن كل فرد منا.

الرئيس ميقاتي شارك في الاستشارات النيابية الملزمة

في نطاق الاستشارات النيابية الملزمة، استقبل الرئيس ميشال عون رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي الذي أدلى بعد اللقاء بالتصريح الآتي: «على ضوء المقتضيات الوطنية والمرحلة التي يمرّ فيها لبنان في الداخل، كما التحدّيات الإقليمية والدولية، وعلى ضوء ما سمعناه خلال الحملة الانتخابية عن مرحلة جديدة وعن إنماء في كل المناطق، خصوصاً الوعود التي أُعطيت في هذا المجال لطرابلس، اجتمعت امس «كتلة الوسط المستقل»، وأبلغت اليوم فخامة رئيس الجمهورية، باسمي الشخصي، تسمية الرئيس سعد الحريري للحكومة المقبلة مع التوفيق».

 

كما استقبل رئيس الجمهورية، «كتلة الوسط المستقل» التي ضمت النواب جان عبيد، نقولا نحاس، وعلي درويشن الذي تحدث باسمهم بعد اللقاء النائب جان عبيد الى أنه «أبلغني الرئيس ميقاتي انه بعد اجتماع الكتلة، وبفعل المقتضيات الحاضرة والمهمات المنتظرة، قرّرت ترشيح الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة. وأعتقد انه رغم الظروف الضاغطة فإنّ إسنادَ الامر الى اهله هو الباب الاول لتحسين الوضع والى حدٍّ كبير تحقيق الأهداف والآمال المعلّقة».

 

الرئيس ميقاتي إستقبل البخاري

إستقبل الرئيس نجيب ميقاتي القائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية في لبنان الوزير المفوض وليد البخاري قبل ظهر اليوم في دارته في طرابلس، وتم عرض الاوضاع الراهنة في لبنان والمنطقة والعلاقات اللبنانية- السعودية.

إثر اللقاء قال البخاري: "الزيارة ودية لتقديم التهاني لدولة الرئيس بمناسبة شهر رمضان الفضيل، وفوزه في الإنتخابات النيابية، وقد عوّدنا دولته على حسن وكرم الضيافة".

وخلال إستقباله شخصيات ووفوداً قال الرئيس ميقاتي "إن الظروف الإقليمية والدولية الضاغطة المحيطة بلبنان تستدعي تحصين وضعنا الداخل اللبناني عبر الإسراع في تشكيل حكومة جديدة والإنكباب على معالجة الأوضاع الإقتصادية والمالية، وفق رؤية جديدة تأخذ في الإعتبار واقع الدولة المالي وأزمة المديونية التي تخطت كل المحظورات إضافة الى إطلاق ورشة جدية لمكافحة الفساد المستشري في مختلف القطاعات ومعالجة الواقع المأزوم للإدارة اللبنانية".

وقال: الأولوية في المرحلة المقبلة يجب أن تكون لابعاد وطننا عن الحرائق والتوترات التي تشهدها المنطقة من خلال تحصين سياسة النأي بالنفس والتوافق على خطوط سياسية عامة تكون عنوان المرحلة وتشكل برنامج عمل الحكومة الجديدة التي يجب الإسراع في تشكيلها.

ورداً على سؤال قال: لقد طوينا صفحة الإنتخابات النيابية وبدأنا التحضير لتنفيذ ما تعهدنا به أمام أهلنا في طرابلس والمنية والضنية وكل الشمال، وهو الدفع باتجاه تنفيذ المشاريع الأساسية لطرابلس والشمال وعودة الفيحاء الفعلية الى الخارطة الإنمائية اللبنانية، وتالياً العمل على التعاون في مختلف الإتجاهات ومع مختلف الأطراف لإستعادة طرابلس قرارها الأساسي كعاصمة ثانية في هذا الوطن.

أضاف: نحن دائماً إيجابيين ونتطلع الى بناء دولة وتفعيل المؤسسات وحماية وتحصين الوحدة الوطنية ودعم المواقع الأساسية في السلطة لتقوم بدورها كاملاً. وكنا قبل الإنتخابات وخلالها أعلنّا أننا نمد أيدينا للتعاون مع كل من يرغب بخدمة طرابلس والشمال، وقد بات لدينا كتلة هي "كتلة الوسطية"،المنبثقة من لائحة العزم التي كان لديها مشروع إنتخابي سنلتزم به وهو من شقين: شق تشريعي ومشاريع قوانين سنبدأ بالإعداد لها، وشق إنمائي طرابلسي شمالي نمد من أجله اليد لكل المكونات التي تمثلت في مجلس النواب الجديد.

أما على المستوى السياسي والوطني فطبعاً سنسعى لتكوين حلف وطني يلاقي طموحات اللبنانيين، من حيث مواجهة الفساد، وحل الأزمات المعيشية والبيئية كلها والسعي لتوفير فرص عمل ولصيانة وحماية النسيج الوطني من أي تفسخ. هذا الموضوع سنبحثه مع كل من يشبهنا ومن السابق لأوانه التكهن منذ اليوم بما سيكون.

ورداً على سؤال قال: الإتصالات قائمة مع الجميع بما فيها مع رئيس تيار "المردة" النائب  سليمان فرنجية، وهو أخ وصديق والحوار بيننا لم ولن ينقطع، لكن لا جديد في الموضوع بعد، مع العلم أن كلانا يعلم جيداً خصوصية طرابلس.

وعما إذا كان مرشحاً لرئاسة الحكومة أجاب: الأساس عندي هو ضرورة دعم وحماية مركز رئاسة الحكومة، أياً كان رئيس الحكومة، فهو رئيس السلطة التنفيذية ورئيس حكومة كل لبنان .هناك آلية لتسمية رئيس الحكومة ونحن من الذين يحترمون ويلتزمون الآليات الدستورية .

2 الصور
إطبع


الرئيس ميقاتي من المنية : عازمون على أن تكون "كتلة العزم" باذن الله هي الكتلة الشمالية الأقوى في المجلس النيابي
الأحد، ١٥ نيسان، ٢٠١٨

أكد الرئيس نجيب ميقاتي "أننا عازمون على أن تكون "كتلة العزم" باذن الله هي الكتلة الشمالية الأقوى في المجلس النيابي وأن يكون قرارن نابعا من ارادة ابناء طرابلس والمنية والضنية وعزيمتهم". وإذ  دعا الى "التصويت بكثافة لـ"لائحة العزم" في الساس من أيار، شدد على "أن الصوت التفضيلي في المنية واضح، ونحن نحن في تيار العزم خيارنا هو الأخ كاظم الخير".

 

وكانت "جمعية المنية الخيرية الاسلامية" نظمت مهرجانا جماهيريا لـ"لائحة العزم" بحضور الرئيس ميقاتي واعضاء اللائحة وفاعليات وشخصيات.

 

النائب الخير

وقال النائب كاظم الخير في المهرجان "عقدنا تحالف العزم مع دولة الرئيس نجيب ميقاتي وفي المنية سيكون "الخير لقدام". دولة الرئيس ميقاتي له أياد بيضاء في هذه المنطقة، في ملفات الصحة والتربية والشؤون الاجتماعية، ودون منة أو تشهير.  دولة الرئيس  هو فعلاً القول والعمل".

 

أضاف: المنية اليوم تفتح ذراعيها لـ"دولة الأوادم"، دولة عدم التفريط بثوابت السنّة، والثوابت الوطنية في لبنان، واتفاق الطائف، والعيش المشترك، والنأي بالنفس، وحماية لبنان واستقراره، ودولة عدم التفريط بمكافحة الفساد. قبل  يومين، طرح في مجلس الوزراء ملف "معمل دير عمار2"، وجميعكم تعرفون كم كانت لنا صولات وجولات في وجه صفقة "دير عمار 2" الفاسدة. قد تكون المشكلة في أصحاب السلطة، أنهم لا يرغبون بدخول أشخاص يقراون ويحللون جيدا الى  الندوة البرلمانية، ويدركون جيداً مخاطر معامل "الفيول أويل". جميع  اللبنانيين يطالبون بالكهرباء أربعاً وعشرين ساعة، ولكن ليس على حساب صحة المواطن الشمالي، وأهل دير عمار والمنية وطرابلس والضنية. أهلاً وسهلاً بمعامل الكهرباء على الغاز، وأهلاً وسهلاً بفرص العمل،  ولكن ليس مسموحا تمريرصفقات تؤذي الناس وتلوث البيئة وتؤذي البشر".

 

وقال: "يقولون أن المنية عصب وأرقام لجهة معينة، ونحن نقول لهم اليوم: المنية لأهلها، وقرارها بيدهم، واستقلالية المنية هي أنتم، والموجودون معنا في بيوتهم وقلوبهم. انتم  صوت "لائحة العزم" في السادس من أيار المقبل، والمنية لن تقبل إلا أن ينطلق حفل نجاح لائحة العزم من ربوعها في السابع من أيار".

 

وتابع: "نحن مع الرئيس نجيب ميقاتي و"لائحة العزم" سنتابع المشوار لتنفيذ  المشاريع ونؤمن فرص عمل لهذه المنطقة. نحن اليوم نقول من خلالكم في صناديق الاقتراع: دير عمار ليست مكباً للنفايات، ولا محرقة للترسبات النفطية والنفايات الصلبة.  دير عمار والمنية لأهلهما، ولن نقبل سوى ببناء المدارس والجامعات بمشاريع حقيقية، لا مجرد وضع حجر أساس: نحن بحاجة لجامعات حقيقية لنعلم أبناءنا، لسنا بحاجة لسجون يوضع فيها أبناؤنا بل لمدارس يتعلمون فيها، وأن نخرج المسجونين من السجون: دولة الرئيس ميقاتي اتخذ قراره بفتح مؤسسات له في المنية ومساعدة أبنائها للنهوض بهذه المنطقة التي يعتبرها امتداداً طبيعياً لطرابلس والشمال. هذا الشمال المحروم، آن الأوان أن ينتفض، آن الأوان أن يثور، آن الأوان للتغيير، آن الأوان أن يكون لنا القرار الحر والمستقل في السادس من أيار".

 

الرئيس ميقاتي

وألقى الرئيس نجيب ميقاتي كلمة قال فيها: طيلة عملي في الشأن  العام، لم أعرف من المنية إلا الخير. وكيف لا أختار شريكي في المنية كاظم الخير. بالأمس البعيد كان الحظ مع الأستاذ صالح، ومعه رأيت الخير، ومع كاظم سنتابع المشوار بإذن الله. هذا المشوار الذي سيكون فيه كل الخير للمنية وأهلها. المنية عرفت بوفائها في الماضي، واليوم أعلم تماماً أن أهلها أوفياء، ولهذا السبب نحن أوفياء للأستاذ كاظم".

 

وتابع: "اعرفه في المجلس النيابي، وقد كنا في موقعين مختلفين، وكنت أرى وأتابع كلامه ودفاعه عن المنية وأهل المنية بكافة مناطقها: تربل، النبي يوشع، بجنين وبرج اليهودية، إضافة إلى المنية، حيث كان يتابع ويعرف هواجس أهل المنطقة. ومن الطبيعي أنه من الصعب تغيير شيء، لأن القرار لم يكن قراراً شمالياً، كان ملحقاً بقرار لكتلة نيابية خارج الشمال. ولهذا السبب نحن نسعى اليوم لأن تكون "كتلة العزم" الكتلة الشمالية الأقوى، قرارها شمالي طرابلسي منياوي ضناوي. سنكون معكم بإذن الله، اليوم وغداً وبعد السادس من أيار، وستبقى يدنا ممدودة لكل أهلنا في الشمال، والمنية خاصة. أدعوكم ودون أي خوف، للتصويت للائحة العزم في الساس من أيار، رغم شوائب القانون، ولكن الصوت التفضيلي واضح واضح واضح في المنية. نحن في تيار العزم، خيارنا هو الأخ كاظم، النائب النشيط، وأدعوكم من هنا أن تمارسوا حقكم الديموقراطي، بالانتخاب وبكثافة في السادس من أيار، وأن يكون الصوت لكاظم، ولكاظم فقط. أعلم وأعي تماماً، حجم الضغوط التي تمارس عليكم، ولكن أقول لكم: مررنا بهذه التجارب مرات عديدة، وعانينا مراراً الضغوط المخابراتية الضغوط الإدارية، لكن هذا يطال أصحاب النفوس الضعيفة، ولكنكم أنتم أهل الخير، نفوسكم بإذن الله دائماً شامخة وطيبة".

 

لائحة العزم" في"التل العليا"

 

وفي مهرجان شعبي لـ"لائحة العزم" في مقهى "التل العليا" بحضور الرئيس ميقاتي واعضاء اللائحة قال المرشح عن المقعد السني على اللائحة  الدكتور محمد نديم الجسر:  يا دولة الرئيس، اتوا إلى عقر دارك كي ينالوا منك، وينالوا من عزمك. تحت شعار الدفاع عن السيادة يريدون احتكار تمثيل أهل السنة في لبنان دون استثناء. ويزعمون أن أي لبناني سني يرشح نفسه خلافاً لإرادتهم، هو إما خائن، أو عميل للوصايات، أو هدام لحلم الشهيد. يا ليتكم ضمنتم قانونكم "المبندق" نصاً يقول: كل سني يترشح خارج لوائح "السعد" المستقبلية يرفض ترشيحه شكلاً. بالفم الملآن نحن في "لائحة العزم" لسنا ضد إرث رفيق الحريري، ولا ضد أن يتولى سعد الحريري رئاسة الحكومة، ولكن بالخط الأحمر العريض لن يستطيع أحد أن يمنعنا من الترشح في لوائح منافسة لسعد الحريري، ولن نقبل أبداً أن لا يؤذن لنا بإبداء رأينا أو رفع صوتنا إلا بإشارة من سعد الحريري. بوضوح ما بعده وضوح: ما هي حصتنا نحن في طرابلس من "الترويكا" السياسية الموجودة؟ حصتنا رئاسة الحكومة، لذلك نريد ممن يشاء ويرغب بالدخول للمجلس النيابي ممثلاً لطرابلس أن يرفض أي انتقاص من صلاحية الرئاسة الثالثة. ببساطة أكثر، نحن أهل السنة في طرابلس، لن نقبل لرئيس الحكومة الذي بات مع الطائف رأس السلطة التنفيذية،  أن يعود مجرد "شرابة طربوش" أو "شرابة خرج". نريد رئيساً للوزراء لا يأتمر بأية دولة، ولا يحرك بتعليمات سفير، ولا يتخاذل أمام رئيس، ولا يتجاوز عن تجاوزات "صهرٍ وزير". صلاحيات رئاسة الوزراء ليست ملكاً لمن يشغل منصب رئيس الحكومة، وهذه الصلاحيات التي سقط آلاف القتلى لإقرارها، ممنوع التفريط بها، لا تحت ستار ربط النزاع، ولا وراء قناع الواقعية".

 

أضاف: "إلى كل أهل السنة في لبنان وليس في طرابلس والشمال فحسب، نقول: "وحدة أهل السنة ليست قميص عثمان يلوح به في الانتخابات. بل إن هذه الوحدة أن يلتقي ممثلو السنة بعد الانتخابات، ويدعموا منصب رئاسة الحكومة، بصرف النظر عن شخص رئيس الحكومة. "لائحة العزم" برئاسة نجيب ميقاتي في خدمة طرابلس ولبنان، وخدمة السيد المواطن".

 

السيد سلطان

وقال  المرشح عن المقعد السني على اللائحة السيد توفيق سلطان أنه "بالأمس ظهر بعض التوافه في منطقة جبل النار، جبل الكرامة، جبل العزة. انا لا أؤاخذه، بل مأخذي على رفاقه في اللائحة، من أبناء طرابلس، كان يجب عليهم أن يرشدوه إلى حارات طرابلس وأصالتها وعائلاتها. طرابلس اليوم هي "لائحة العزم"، هي صناعة طرابلسية كاملة لأول مرة. يريدون أن يدخلوا إلى المدينة عناصر مستوردة. نحن نحترم كل المناطق وكل الناس، أما أن يأتي إنسان من خارج طرابلس ليتطاول على أصالتها وشخصياتها، فهذا مستنكر، ويجب ان يكون المستنكر الأول رفاقه الطرابلسيون في اللائحة".

 

أضاف: إن طرابلس ستستعيد تألقها ودورها واقتصادها وإنماءها. نجيب ميقاتي وشقيقه الحاج طه حفظهما الله، هما في صدد استعادة أمجاد طرابلس التي أسسها جدهما المغفور له الحاج عبد الله غندور، يوم كانت طرابلس مزدهرة بمصانعها ومعاملها. هذه العائلة التي أبخست حقها، حيث لا نرى شارعاً في المدينة باسم الحاج عبد الله غندور، مع العلم أن كل العلماء زاروا الأزهر بدعم شخصي منه، وكل جوامع طرابلس رممت أو عمرت من ماله، وكل الجمعيات كان هو سندها الأساسي. نحن عندما نذكر ذلك، فإنما نذكر الأصالة: فالمدينة دون أصالة وتراث، ينقصها الكثير. نحن في "لائحة العزم"، لسنا في صدد حساب عدد المقاعد التي سنحصل عليها، بل إنني أقول: كم من المقاعد ستخرق في اللائحة؟ هذه اللائحة شكلت على أساس أن تنجح بكاملها، وهو ما لا يتحقق إلا بدعمكم وإصراركم. اليوم والمنطقة (المنية ودير عمار ومحيطها)، تحتاج إلى خدمات: لقد جربنا أن نترك قرار طرابلس خارجها، ومع الأسف الشديد، أدى ذلك إلى أن تأخذ المدينة مساراً انحدارياً. واليوم نحن نستعيد قرارنا، سنسمك ملفنا بأيدينا. فلا يمكننا الوصول لطموحنا المشروع إلا بجهد كتلة متراصة من أبناء طرابلس. نحن بانتظاركم، على أمل أن تأتي النتائج حسب رغباتكم وأمانيكم وتطلعات أهل المدينة".

 

الدكتور يوسف

أما المرشح عن المقعد السني في الضنية الدكتور جهاد يوسف فقال:" أنقل لكم تحيات أهلي في الضنية، ودعمهم الكامل وتأكيدهم على أننا معكم في خندق واحد، ويقولون لكم: في الوقت الذي يتطلعون إلى التعاون مع دولة الرئيس ميقاتي ونهجه، وفي الوقت الذي يفتح لنا قلبه ويمد لنا يده، يأتي من هو من خارج طرابلس ليتطاول علينا ونقول له: مقابل قلة الأدب والاحترام، نواجهه بالأخلاق الراقية والعالية، ونؤكد على مسيرتنا في نهج دولة الرئيس ميقاتي نهج الوسطية والاعتدال. مقابل الكيدية السياسة والتهميش لأهل طرابلس، نواجههم بسياسة بناء الإنسان وبناء الوطن، بكل ما أوتينا من عزم وقوة. أؤكد لكم دعم أهل الضنية لأهل طرابلس، واعتبارنا جميعاً أهلاً لمنطقة واحدة، وسنداً في مواجهة كل المخططات التي يرسمونها لنشر الفتنة بين أهل طرابلس وأهل الضنية".

 

الدكتور درويش

بدوره قال المرشح عن المقعد العلوي في طرابلس على اللائحة الدكتور علي درويش، قال: " كل شخص من اللائحة، وعلى رأسهم دولة الرئيس ميقاتي، لا يحتاج  الى شهادة من أحد، فشهادتنا تأتي من أهلنا وناسنا في صناديق الاقتراع في السادس من أيار".

 

الدكتور المقدم

قال المرشح عن المقعد السني على اللائحة  الدكتور رشيد المقدم: "سأتكلم عن مدينة أهملتها الدولة على مر السنين. فطرابلس مهملة لدرجة أنها لم تعد على خارطة الوطن لجهة الوظائف والخدمات، والفوضى السائدة على كل الجهات. طرابلس تحتاج لعودة الحياة فيها من الألف إلى الياء. ولذلك، تعتبر هذه الانتخابات الأكثر أهمية في حياتنا، نتيجة الظروف الصعبة التي نمر فيها، ووجود فرصة حقيقية للتغيير. فالرئيس ميقاتي يخوض هذه الانتخابات بلائحة من أهل طرابلس، يعيشون مشاكلها اليومية، في السادس من أيار علينا أن نصوت بكثافة لـ"لائحة العزم" التي ستمثل في المجلس النيابي صوتنا جميعاً لتغيير الوضع الذي نعيشه".

 

الوزير نحاس

وفي كلمته، قال المرشح عن المقعد الأرثوذكسي على اللائحة الوزير السابق نقولا نحاس: "نحن مستمرون، ونحن طلاب التغيير وحاملو رسالته. هذه الرسالة هزتهم، وهذا أمر إيجابي. نحن لا نكيل الشتائم، لأن من يفعل ذلك هو المفلس، لا شيء لديه ليبيعه أو يشتريه. الماضي يتكلم عن المستقبل. ماضينا ناصع، ونحن ثابتون في نهج مستقيم، ونحن مع بناء دولة قادرة فاعلة، نحن مع القيم، وتاريخنا يدل علينا، وهم لا شيء لديهم، لأن ماضيهم يكشف إلى أي منحدر أوصلوا لبنان. مرة أخرى أقول: يا جبل ما يهزك ريح، ونحن وإياكم شركاء تغيير، يجب أن يكون لدينا هذا الإيمان، لنكن معاً كتلة واحدة، متكاتفين متضامنين، والمستقبل لنا إن شاء الله. هذا الاجتماع يعطيني الامل وأقول: الله معنا، وليوفقنا الله".

المزيد من الفيديو
مقابلة الرئيس نجيب ميقاتي في برنامج «آخر كلمة» على شاشة LBCI