ميقاتي بعد لقائه الحريري: الاولوية اليوم لحكومة قوية واولويتي تدعيم موقف رئيس الحكومة

إستقبل الرئيس نجيب ميقاتي الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري بعد ظهر اليوم في دارته في بيروت، في اطار جولته البروتوكولية على رؤساء الحكومات السابقين.

 

الرئيس الحريري

بعد اللقاء قال الرئيس الحريري: تشرفت بلقاء الرئيس ميقاتي وتحدثنا في وضع المنطقة والبلد، وإن شاء الله سيكون لنا لقاء آخر يوم الاثنين في الاستشارات التي ستحصل في مجلس النواب، وكانت الآراء متفقة على أن التوافق والعمل سويا هو ما يجعل لبنان أقوى ويمكننا من تحقيق كل المشاريع التي نطمح إليها لاستنهاض الاقتصاد اللبناني. هذا أهم أمر بالنسبة إلي وإلى الرئيس ميقاتي.

 

سئل: هل تفاجأت بتسمية الرئيس ميقاتي لك بالأمس؟

أجاب: كلا، لقد كانت هناك عدة رسائل ربما غير مباشرة، لكني كنت أعلم أنه سيسميني.

 

سئل: هل عاد الود بينك وبين الرئيس ميقاتي؟

أجاب: إن شاء الله هو في طريقه للعودة، وأصلا أنا أكن كل الود لدولته، وأتمنى أن تتطور هذه العلاقة بالشكل الذي نطمح إليه كلانا.

 

سئل: هل سيمثل الرئيس ميقاتي بحقيبة في الحكومة؟

أجاب: سنبحث في هذا الأمر الاثنين المقبل.

 

سئل: هل تتوقعون أن يتم تشكيل الحكومة في وقت قريب؟

أجاب: إن شاء الله، أعتقد أن كل الأطراف السياسية تحث على سرعة تشكيل الحكومة، ونأمل أن يكون الجميع واعيا للتحديات التي نواجهها.

 

سئل: هل سيكون التمثيل السُنّي في الحكومة لك وحدك؟

أجاب: أنا لم أكن أفكر كذلك، ففي الحكومة السابقة لم يكن كل السُنّة ممثلين لسعد الحريري، ورئيس الجمهورية كان لديه وزير سُنّي وهو الوزير طارق الخطيب، وأنا ليست لدي مشكلة ولا تفكيري في هذا المنطق، بل أرى أن التفكير بهذا المنطق هو تفكير مرضي، بأن الوزير يمثل طائفته ونقطة على السطر. الوزير يعمل لكل الدولة، وعلينا أن نخلط الأوراق بهذا الشأن، لأن مصلحة لبنان ليست فقط في أن نتغنى بالعيش المشترك ونقول أننا نريد أن نحافظ عليه ولا نعيشه فعليا. العيش المشترك اليوم في شهر رمضان، أن يفطر المسلم عند المسيحي وأن يتعشى المسيحي عند المسلم، وأن نقوم بخطوات تغيير فعلية. وإذا أردنا فعلا الخروج من الطائفية السياسية علينا أن نعتمد المداورة، ليس فقط في الوزارات بل بكل شيء.

 

سئل: هل ستكونون يداً بيد مع الرئيس ميقاتي بشأن الإنماء في الشمال؟

أجاب: لما لا، الرئيس ميقاتي خير من يُمثل طرابلس والشمال، ويجب أن نكون دائما على توافق معه في المشاريع التي تخص المنطقة.

 

سئل: هل ستكون هناك مداورة في الحقائب، الداخلية والمالية والاتصالات وغيرها؟

أجاب: لا أعرف صراحة، وأنا أرى أنه حتى الأقليات يجب أن يتمكنوا من إدارة هذه الوزارات، فلماذا نحصرها بالطوائف الأساسية، لماذا هي فقط للسُنّي أو الشيعي أو الماروني أو الأرثوذوكسي؟ فما به الدرزي أو الأرمني أو غيرهما لا يديرون مثل هذه الوزارات؟

 

سئل: هل أنت اتخذت قرارا بالمداورة؟

أجاب: أنا أتمنى، ولكن هذا الأمر كغيره، يحتاج إلى توافق سياسي. لو كان الأمر يعود إلي لكنت بالتأكيد اعتمدت المداورة.

 

سئل: هل أصبحت وحدة الحال بينك وبين رئيس الجمهورية إلى حد أن يصبح السيد نادر الحريري أحد وزراء فخامة الرئيس؟

أجاب: لا أعرف من أين يأتي هذا الكلام، ولا أعرف لماذا يروج بعض الإعلام لهذه الأمور. ربما هي قصص جميلة وخيالية.

 

سئل: من هو مرشحك لوزارة الداخلية؟

أجاب: لم نصل بعد إلى الوزارات.

 

الرئيس ميقاتي

أما الرئيس ميقاتي فقال: كان اللقاء فرصة لتهنئة دولة الرئيس باعادة تكليفه بتشكيل الحكومة، خاصة اننا اليوم أمام منعطف مهم جداً، فاما أننا نريد  تقوية الدولة أو لا نريد. ودولة الرئيس حريص على هذا الموضوع، وتوافقنا معه على اولوية اعادة بناء الدولة على أسس صحيحة وأولها محاربة الفساد واعادة الثقة بالمؤسسات والادارة اللبنانية . كما تطرقنا في جانب أساسي من الاجتماع الى موضوع طرابلس، وقلت له أن طرابلس، ولن استعمل كلمة محرومة لأن البعض استعمل هذه الكلمة  في الماضي وأخذ حقه، نتمنى اليوم أن نأخذ حقنا ولا نقبل أن نكون محرومين، ونأمل، بالتعاون معه، ان نستطيع ان نعوّض لطرابلس ما أصابها من حرمان في السابق. هذا هو الاهم لدينا وقد وعد خيراً، ونحن سنكون معاً في موضوع طرابلس، وكما وعدنا اهلنا خلال الانتخابات، وكما هو تحدث في طرابلس وانا تحدثت، فان انماء طرابلس مهم جداً لدينا وسنكون متابعين لهذا الامر، نحن من موقعنا النيابي، وهو في موقع المسؤولية، وباذن الله سيكون هناك تنسيق ومتابعة.

 

وعما اذا كان صفحة السجالات السياسية في فترة الانتخابات قد طويت أجاب: دائما هناك أولويات، والاولوية اليوم هي نحو تشكيل حكومة قوية، على قاعدة أن الدولة   تحمينا جميعا. الرئيس الحريري مُسمّى اليوم بأن يكون رئيس حكومة لبنان وبالتالي أولويتي في الوقت الحاضر تدعيم هذا الموقف بكل ما للكلمة من معنى، وسنكون معه بالمتابعة والمراقبة، واذا لمسنا خطأً سنتكلم عنه. كما اتفقنا ان لا خلاف شخصياً بين بعضنا البعض وان الاساس هو الخدمة العامة.

 

سئل: هل المقصود بتدعيم الموقف ان تتنازل مثلا عن حقيبة وزارية لتسهيل تشكيل الحكومة؟

أجاب: ليس موضوع حقيبة بالزائد او بالناقص هو ما يصنع دولة، وحتى في نتائج الانتخابات، ليس موضوع  شخص بالزائد او بالناقص هو الذي يصنع التغيير. التغيير يجب ان يبدا باللبنانيين جميعا ومن كل فرد منا.

الرئيس ميقاتي شارك في الاستشارات النيابية الملزمة

في نطاق الاستشارات النيابية الملزمة، استقبل الرئيس ميشال عون رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي الذي أدلى بعد اللقاء بالتصريح الآتي: «على ضوء المقتضيات الوطنية والمرحلة التي يمرّ فيها لبنان في الداخل، كما التحدّيات الإقليمية والدولية، وعلى ضوء ما سمعناه خلال الحملة الانتخابية عن مرحلة جديدة وعن إنماء في كل المناطق، خصوصاً الوعود التي أُعطيت في هذا المجال لطرابلس، اجتمعت امس «كتلة الوسط المستقل»، وأبلغت اليوم فخامة رئيس الجمهورية، باسمي الشخصي، تسمية الرئيس سعد الحريري للحكومة المقبلة مع التوفيق».

 

كما استقبل رئيس الجمهورية، «كتلة الوسط المستقل» التي ضمت النواب جان عبيد، نقولا نحاس، وعلي درويشن الذي تحدث باسمهم بعد اللقاء النائب جان عبيد الى أنه «أبلغني الرئيس ميقاتي انه بعد اجتماع الكتلة، وبفعل المقتضيات الحاضرة والمهمات المنتظرة، قرّرت ترشيح الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة. وأعتقد انه رغم الظروف الضاغطة فإنّ إسنادَ الامر الى اهله هو الباب الاول لتحسين الوضع والى حدٍّ كبير تحقيق الأهداف والآمال المعلّقة».

 

الرئيس ميقاتي إستقبل البخاري

إستقبل الرئيس نجيب ميقاتي القائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية في لبنان الوزير المفوض وليد البخاري قبل ظهر اليوم في دارته في طرابلس، وتم عرض الاوضاع الراهنة في لبنان والمنطقة والعلاقات اللبنانية- السعودية.

إثر اللقاء قال البخاري: "الزيارة ودية لتقديم التهاني لدولة الرئيس بمناسبة شهر رمضان الفضيل، وفوزه في الإنتخابات النيابية، وقد عوّدنا دولته على حسن وكرم الضيافة".

وخلال إستقباله شخصيات ووفوداً قال الرئيس ميقاتي "إن الظروف الإقليمية والدولية الضاغطة المحيطة بلبنان تستدعي تحصين وضعنا الداخل اللبناني عبر الإسراع في تشكيل حكومة جديدة والإنكباب على معالجة الأوضاع الإقتصادية والمالية، وفق رؤية جديدة تأخذ في الإعتبار واقع الدولة المالي وأزمة المديونية التي تخطت كل المحظورات إضافة الى إطلاق ورشة جدية لمكافحة الفساد المستشري في مختلف القطاعات ومعالجة الواقع المأزوم للإدارة اللبنانية".

وقال: الأولوية في المرحلة المقبلة يجب أن تكون لابعاد وطننا عن الحرائق والتوترات التي تشهدها المنطقة من خلال تحصين سياسة النأي بالنفس والتوافق على خطوط سياسية عامة تكون عنوان المرحلة وتشكل برنامج عمل الحكومة الجديدة التي يجب الإسراع في تشكيلها.

ورداً على سؤال قال: لقد طوينا صفحة الإنتخابات النيابية وبدأنا التحضير لتنفيذ ما تعهدنا به أمام أهلنا في طرابلس والمنية والضنية وكل الشمال، وهو الدفع باتجاه تنفيذ المشاريع الأساسية لطرابلس والشمال وعودة الفيحاء الفعلية الى الخارطة الإنمائية اللبنانية، وتالياً العمل على التعاون في مختلف الإتجاهات ومع مختلف الأطراف لإستعادة طرابلس قرارها الأساسي كعاصمة ثانية في هذا الوطن.

أضاف: نحن دائماً إيجابيين ونتطلع الى بناء دولة وتفعيل المؤسسات وحماية وتحصين الوحدة الوطنية ودعم المواقع الأساسية في السلطة لتقوم بدورها كاملاً. وكنا قبل الإنتخابات وخلالها أعلنّا أننا نمد أيدينا للتعاون مع كل من يرغب بخدمة طرابلس والشمال، وقد بات لدينا كتلة هي "كتلة الوسطية"،المنبثقة من لائحة العزم التي كان لديها مشروع إنتخابي سنلتزم به وهو من شقين: شق تشريعي ومشاريع قوانين سنبدأ بالإعداد لها، وشق إنمائي طرابلسي شمالي نمد من أجله اليد لكل المكونات التي تمثلت في مجلس النواب الجديد.

أما على المستوى السياسي والوطني فطبعاً سنسعى لتكوين حلف وطني يلاقي طموحات اللبنانيين، من حيث مواجهة الفساد، وحل الأزمات المعيشية والبيئية كلها والسعي لتوفير فرص عمل ولصيانة وحماية النسيج الوطني من أي تفسخ. هذا الموضوع سنبحثه مع كل من يشبهنا ومن السابق لأوانه التكهن منذ اليوم بما سيكون.

ورداً على سؤال قال: الإتصالات قائمة مع الجميع بما فيها مع رئيس تيار "المردة" النائب  سليمان فرنجية، وهو أخ وصديق والحوار بيننا لم ولن ينقطع، لكن لا جديد في الموضوع بعد، مع العلم أن كلانا يعلم جيداً خصوصية طرابلس.

وعما إذا كان مرشحاً لرئاسة الحكومة أجاب: الأساس عندي هو ضرورة دعم وحماية مركز رئاسة الحكومة، أياً كان رئيس الحكومة، فهو رئيس السلطة التنفيذية ورئيس حكومة كل لبنان .هناك آلية لتسمية رئيس الحكومة ونحن من الذين يحترمون ويلتزمون الآليات الدستورية .

4 الصور
إطبع


الرئيس ميقاتي: قرار الضنية هو بيد أبنائها وسيكون بالتأكيد قراراً سليماً
الأربعاء، ٢٥ نيسان، ٢٠١٨

أكد الرئيس نجيب ميقاتي " أن قرار الضنية هو بيد أبنائها وسيكون بالتأكيد قراراً سليماً"، مشدداً على"أن لومنا على المعترضين، أننا نمد اليد وهم يعملون على قطعها". وتوجه الى أبناء الضنية بالقول "منذ أكثر من خمسة وعشرين عاماً وأنتم تجربون الآخرين، من حقكم أن تجربونا اليوم، ووعد شخصي مني باسم "لائحة العزم"، أننا إلى جانبكم دوماً لأننا منكم ومن نسيجكم".

وكان الرئيس ميقاتي يتحدث خلال جولة قام بها في منطقة الضنية تخللها مهرجانان إنتخابيان في بلدتي سير الضنية وقرصيتا. ففي بلدة سير الضنية أقيم مهرجان حاشد بدعوة من عضو "لائحة العزم" الدكتور محمد الفاضل شارك فيه الى الرئيس ميقاتي، والمرشحان الدكتور محمد نديم الجسر والدكتور جهاد يوسف، رئيس بلدية سير أحمد العلم، وحشد من أبناء البلدة والجوار، وفاعليات  إجتماعية وثقافية.

وقال الرئيس ميقاتي: " إخواني وأحبائي، إنني متأكد أن ذاكرتكم ليست ضعيفة. تتذكرون أنني في العام 2009، أتيت إلى هنا، وطلبت من الدكتور محمد الفاضل الإنسحاب لصالح لائحة المستقبل في حينه، طلبت منه الإنسحاب تحت عنوان وحدة الصف، والوعود الإنمائية التي أعطيت للمنطقة. وبما أن ذاكرتكم ليست ضعيفة، من المؤكد أنكم تذكرون ربع قرن من الوعود، وماذا تنفذ منها؟ أجروا جردة حساب في ذهنكم. لم ينفذ شيء. اليوم، الوضع واحد بين طرابلس والضنية والمنية".

أضاف ميقاتي: "إحدى السيدات سألتني: هل تستطيع أن تجيبني بثوان: لماذا "لائحة العزم"؟ فأجبتها: منذ أكثر من خمسة وعشرين عاماً وأنتم تجربون الآخرين، من حقكم أن تجربونا اليوم. جربونا، ووعد شخصي مني باسم "لائحة العزم"، نؤكد لكم أننا إلى جانبكم في أي موقع كنا. نحن من نسيجكم ومنكم. وليس هناك فرق بين طربلس والمنية والضنية، هي عائلة واحدة، ونحن نحب الحفاظ على العائلة. نحافظ عليها وننميها ونعطيها كل ما لدينا. أنتم بالذات يا أهل الضنية الصابرين الصامدين، رغم ما مرَّ عليكم خلال السنوات الماضية، والحمد لله، بقيت الإبتسامة الجميلة على وجوهكم جميعاً. أقول لكم اليوم، سنبقى يداَ واحدة، وإن شاء الله، فإنكم ستقولون كلمتكم في السادس من أيار، وستشرق الشمس صباح السابع من أيار، كما الإبتسامة التي ستشرق على وجوهكم، والحمد لله أنه أعطانا شرف خدمتكم".

كلمة الفاضل

وألقى الدكتور الفاضل كلمة قال فيها: دولة الرئيس، أهلاً بكم رجلاً في دولة، بل دولة في رجل. لكم الباع الطويل حيثما حللتم، وكبير التقدير أينما كنتم، وعظيم المحبة إن شئتم. كما ترون، المسيرة مستمرة، كانت وما تزال وستبقى. مسيرة لم تنطفئ شعلتها من السلف إلى الخلف، إنها مسيرة حية بمحبتكم ووفائكم. سنبقى معاً كما كنا بالأمس، بالأمس القريب والبعيد، واليوم وغداً، وهذا ما نتفاخر به".

وأضاف: نحن اليوم أمام استحقاق يختلف ويتميز عن الاستحقاقات السابقة لسببين: السبب الأول لأننا أثبتنا معكم مواجهة اليأس والتهميش والاستسلام. فإرادتنا هي إرادة حقيقية تنمو مع الأيام، وتؤكد عهدنا بالعمل لخدمتكم وخدمة هذه المنطقة المحرومة. وهذا واجب  وشرف لنا. لن نترك الأوفياء مهما بلغت الصعاب، ومهما كانت التضحيات كبيرة. أما السبب الثاني، فإننا اليوم نخوض المعركة مع لائحة قوية، لائحة العزم، برئاسة دولة الرئيس نجيب ميقاتي. هي لائحة ترفع راية غير ملتبسة، وتلتزم بمبادئ نؤمن بها وتؤمنون بها. نتطلع إلى ورشة عمل، نقوم من خلالها بممارسة العمل العام كما يجب، بعيداً عن الصفقات المشبوهة، والمحاصصة. لذلك، إننا لم نعد نحتمل أن يكون الناس صدى لخطابات واهية، بل نطمح لأن يكونوا هم الصوت الذي يصنع الصدى. هذا الإستحقاق، أحبائي، يتطلب منكم مجهوداً استثنائياً لأن المعركة الراهنة ليست معركة إثبات وجود أو استعراض. إنها معركة لتعزيز الوجود، وإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح".

وتابع: "دولة الرئيس، يخافونك لأنك لا تشبههم. ولا أتذكر أنك عندما توليت السلطة، استبعدت أحداً، بل كنت تدعو دائماً للمشاركة، ولكنهم رفضوك، لأنهم لم يصدقوا أن السلطة مشاركة ومنافسة وتكليف. لا أذكر أنك مارست الكيدية، بينما هم لم يمارسوا إلا الكيدية. نحمد الله أننا في لائحة تحمل مشروعاً واضحاً. وأن ما نسره نعلنه.

بلدة قرصيتا

وفي بلدة قرصيتا أقام الدكتور جهاد يوسف مهرجانا شعبياً لـ "لائحة العزم" شارك فيه الرئيس ميقاتي وحشد من أبناء البلدة والجوار، وفاعليات اجتماعية وثقافية.

وفي المناسبة قال الرئيس ميقاتي: "الضنية لها حق كبير علينا، أقول الضنية وأعني أن طرابلس والضنية واحد، ولا نفرِّق ابن طرابلس عن ابن الضنية، ولا ابن الضنية يحس بالغربة في طرابلس. نحن منطقة واحدة ونسيج واحد. من هنا، عهد علينا أن نكون معاً في إنماء طرابلس والضنية، وهما تحتاجان للكثير. ولومنا على المعترضين، أننا نمد اليد وهم يعملون على قطعها. نمد اليد لإنماء هذه المنطقة معاً، وننادي أننا معهم نستطيع أن ننجز الكثير. أكرر وأقول نحن نتنافس لمصلحة المنطقة، ولخدمتها. وأنتم تعرفون على مر السنوات، أين كانت "جمعية العزم والسعادة الإجتماعية"، ونجيب ميقاتي".

أضاف: "يسألوننا اليوم: لماذا تذكرتم الضنية اليوم، وانا أجيبهم: تعالوا إلى جردة حساب ولنرى ماذا فعلت "جمعية العزم والسعادة" في الضنية، وماذا فعل غيرنا. نحن عملنا، وهذا واجبنا أن نخدم أهلنا وإخوتنا، وسنكون حاضنة بإذن الله في كل وقت، كما كنا قبل السادس من أيار، سنكون بعده وأضعاف ذلك".

وتابع ميقاتي: "قرار الضنية بيدكم يا إخواني. وأنتم  تقررون. وأنا متأكد بعد ما رأيته اليوم، أن قراركم سيكون سليماً، وكل مناطق الضنية تحتاج للإنماء، سنكون يداً بيد نحو الإنماء الحقيقي لهذه المناطق، وأنتم ستكونون السند لي في هذا العمل، وجهادنا سيفوز بإذن الله".

الدكتور يوسف

ثم ألقى المرشح الدكتور جهاد يوسف كلمة قال فيها: " أهلي وأحبائي من مختلف مناطق الضنية، ضيوفنا من طرابلس والمنية، أهلي في الضنية من جردها إلى ساحلها، رحبوا معي بدولة الرئيس نجيب ميقاتي. دولة العزم، دولة الصدق والوفاء، دولة التواضع، أهلاً بك ضيفاً كبيراً عزيزاً مكرماً، بل أنت أهل البيت ونحن ضيوفك. آن الأوان لنقول: كفى. كفى لمن أعطيناه الثقة، ولا يعرفنا إلا في أوقات حاجته إلينا، خصوصاً في الإنتخابات النيابية. كفى لمن لا يهمه أمرنا ونحن كنا نهتم لأمره. كفى لمن لا يعرف قيمتنا، ولا يرانا إلا أتباعاً مصفقين. كفى لمن يستغل عواطفنا لكسب مصالحه الشخصية، كفى لمن يتاجر بقضايا الأمة. شتان بين الوسطية والإعتدال والأخلاق الراقية، مقابل الغلو والأساليب الدنيئة في المنافسة. شتان شتان، بين العقلانية السياسية مقابل العاطفة والمغامرات السياسية. شتان بين قضية منطقتي وقضية كرسيي".

وتابع: "ها هو دولة الرئيس بينكم، ليثبت لكم أن كل افتراءاتهم كاذبة، وليقول لكم: مرشحه هو مرشحكم، يدعمه كما تدعمونه، ويؤيده كما تؤيدونه، ويسعى كما تسعون، لإيصاله إلى الندوة البرلمانية. نحن مستمرون فهذا نهجنا، وهذا مخططنا، ولا يمكن لأحد أن يقف في وجهنا. فمن كان الله معه فمن عليه؟ مشروعنا مشروع محق، والحق أحق أن يتبع".

وقال: "دولة الرئيس، لا يمكن لهذه المنطقة إلا أن تمد يدها لك، وتشد على يدك، وترحب بك، وتشكرك على حسن اختيارك لتكشف لهم زيف ادعاءاتهم، وفشل سياساتهم وكذب وعودهم".

وختم: "أيها الشعب العظيم، الضنية ضنيتكم، ولائحة العزم منكم ولكم، تمثلونها وتمثلكم، فالقرار قراركم، والصوت صوتكم آملاً أن توحدوا أصواتكم لصالح منطقتكم، مؤيدين مشروعنا، ومحاربين من كان سبباً في تدهور أحوالكم. لاقونا في السادس من أيار لتقولوا نعم بالفم الملآن لمرشحكم، نعم بالفم الملآن للائحة العزم، نعم بالفم الملآن لدولة الرئيس نجيب ميقاتي، هبت رياح التغيير".

الدكتور الصمد

وقال الدكتور حسين الصمد في المناسبة: "نحن اليوم في عرس الوفاء لأهل الوفاء. الضنية في هذه العشية، في عرس وهي تشرع قلبها قبل الأبواب، لواحد من كبراء رجالات طرابلس الغالية، بل لقامة وطنية لا يبلغها الآخرون مهما حاولوا تطاولاً. الضنية اليوم بكل بلداتها وقراها، برجل الإعتدال في زمن التطرف، بالمتسامح في عصر الأحقاد القاتلة، بالوسطي في عصر الغلو، تحتفي بالإنمائي حقاً بين المطبلين والمزمرين بإنماء مزعوم طال انتظاره ولم يأتِ على أيديهم. الضنية أيها الأحبة، ليست حكراً لمجموعة، وليست إقطاعاً مؤبداً لأحد، ولم تسلم مفاتيحها لمن يريد إغلاق أبوابها دون سائر الناس. الضنية مفتوحةٌ أبوابها لك دولة الرئيس نجيب ميقاتي، أهلاً بك، وطأت سهلاً وحللت بين أهل لك محبين. ولا تُعِر للأصوات النشاز التي لا تعبر عن أصالة هذه المنطقة أي اهتمام".

وتابع الدكتور الصمد: "اليوم أيها الأحباء، ويا دولة الرئيس، نعلن على الملأ بأننا عرفنا الحق، وجئنا نشهد للحق، والحق يعرف بأهله، وأنتم دولة الرئيس من أهل الحق. فنحن معك يا دولة الرئيس في مسيرتك. يا أهل الضنية، يا أحبائي، لقد عرفنا بالشهامة، ونحن أصحاب مواقف الرجولة، والكرامة والكبرياء. نحن عنوان الوفاء، والوفاء عندنا هو العنوان. وقنديل الوفاء لدينا لا ينطفئ، ولا دين لمن لا وفاء له. نحن لك يا دولة الرئيس نجيب ميقاتي أوفياء، يا من تزيّنت الضنية اليوم بوجودك فيها: أّلفت فأبدعت في التأليف، اخترت فأحسنت الإختيار، فكانت لائحتك لائحة العزم، شجرة مثمرة مميزة، لاقت النصيب الأكبر من الرشق والإتهامات والشتائم والإفتراء. نحن سنقترع للائحة العزم، لائحة الرئيس نجيب ميقاتي، وبكل تواضع، لأن القانون يجبرنا بصوت تفضيلي واحد، صوتنا يا دولة الرئيس، ورغم أن كل المرشحين في لائحتك مميزون، لهذا الزميل الطبيب الإنسان الذي اخترته من خيرة شبابنا، وهو الأخ الحبيب الدكتور جهاد علي يوسف".

المزيد من الفيديو
مقابلة الرئيس نجيب ميقاتي في برنامج «آخر كلمة» على شاشة LBCI