"كتلة الوسط المستقل": الإصلاحات باتت ضرورة قصوى ولا أولوية تعلو عليها في مشروع إعادة بناء الدولة

عقدت "كتلة الوسط المستقل" إجتماعاً في دارة الرئيس نجيب ميقاتي في طرابلس برئاسة الرئيس ميقاتي وحضور كل من النائب جان عبيد، النائب نقولا نحاس، والنائب الدكتور علي درويش.

بحث المجتمعون في كافة الشؤون والمواضيع المستجدة على الساحة السياسية، بالإضافة إلى مختلف الأمور التي تهم طرابلس بهدف تحفيز النشاط الإقتصادي فيها واستكمال المشاريع الإنشائية الملحوظة، وأصدروا  بياناً جاء فيه:

"يمر لبنان بمرحلة من أدق المراحل التي عرفها منذ إنتهاء الحرب سواء على الصعيد السياسي أو المسارين الإقتصادي والمالي، لذا لا بد من التأكيد على المنطلقات التي من المفترض اعتمادها من أجل وضع البلد على سكة الخلاص وإعادة الأمل لكافة مكوناته. إن هذه المنطلقات تتمحور حول الآتي: إن الإنتخابات النيابية الأخيرة يجب أن تكون البداية لا النهاية في مسار جديد يُخرج البلد من النفق الذي يسلكه حالياً. كما أن قواعد تأليف الحكومة دستورياً واضحة ولا لبس فيها. إن التوافق بين فخامة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلّف يجب ألا ينحصر بالمحاصصة والحسابات الحزبية والفئوية، بل بالنظرة الشاملة للمخاطر التي تتهدد البلاد والبحث في كيفية استنباط الحلول للخروج منها، خصوصاً الإصلاحات التي باتت ضرورة قصوى ولا أولوية تعلو عليها في مشروع إعادة بناء الدولة. نجدد مطالبة المعنيين بمصارحة اللبنانيين بالأسباب الفعلية لتعثر تشكيل الحكومة، وعدم إلهاء الناس بالحديث عن حقيبة وزارية من هنا وحصة من هناك أو ما شابه ذلك، لأنه بات واضحاً أن عدة تعقيدات متداخلة فرضت نفسها عاملاً أساسياً في مسألة تشكيل الحكومة، وعندما قلنا في بداية المشاورات بضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة كنا على اقتناع بأن مسار الأمور سيدخل تعقيدات إضافية على عملية التشكيل".

أضاف البيان "وضع الرئيس ميقاتي المجتمعين في أجواء الإجتماع الذي عقده مع رئيس مجلس النواب نبيه بري والذي تم خلاله البحث في ضرورة عقد جلسة تشريعية تخصص لإقرار للمشاريع الإقتصادية الملحة التي تم الإتفاق عليها في مؤتمر "سيدر واحد" بما يعطي إشارة أساسية للدول الداعمة للبنان والهيئات الدولية حول جدية لبنان في معالجة ما ينبغي معالجته وفق ما تم التوافق عليه في المؤتمر. وأكد المجتمعون أن عقد جلسة تشريعية استثنائية لإقرار هذه المواضيع الضرورية والملحة، تعتبر  ضمن تشريع الضرورة."

وتابع البيان: "درس المجتمعون ما آلت إليه الأوضاع الإقتصادية والمالية والمعيشية بناءً على الأرقام والمؤشرات المنشورة مؤخراً، سواء من قبل وزارة المال أو المؤسسات الدولية والتي تدل على تسارع المسار الإنحداري الذي ينزلق فيه لبنان حالياً، والذي بات من أبرز معطياته ازدياد عجز الموازنة مقارنة مع السنة السابقة، وتدني مستوى التنافسية وارتفاع نسبة الفقر وتضاؤل نسبة الإستثمار. إن الكتلة ترى أن هذه الأوضاع تُحتّم، من دون أي تأخير، قيام حكومة فاعلة قادرة متجانسة تُقدم فوراً على إعداد موازنة تخرج من إطار كونها فقط معادلة رقمية للتوازن بين الإنفاق والمداخيل، بل تختزن رؤية وبرنامجاً إقتصادياً يُفعّل حركة النمو الإقتصادي إستناداً إلى تنشيط القطاع الخاص إنطلاقاً من منظومة إصلاح متكاملة وصّفت بالتفاصيل من قبل كافة المراجع الدولية، وخصوصاً مؤتمر "سيدر واحد".

أضاف البيان: "تناول المجتمعون مشاريع مدينة طرابلس وكيفية تطوير مرافقها الأساسية لتأمين  نهضتها وازدهارها الإقتصادي من مبدأ أن هذه المدينة المعروفة بمدينة الإيمان والحرمان، علينا التعاون والعمل جميعاً،  من أجل إضافة صفة الإنصاف والإعمارعليها وإخراجها من الحرمان.

لذلك تم الإتفاق على: "متابعة ملف تأمين التيار الكهربائي لمدينة طرابلس لمدة أربع وعشرين ساعة على أربع وعشرين، والضغط في سبيل إجراء المناقصة الشفافة لإطلاق هذا المشروع وفق النُظم المعتمدة، خصوصاً أنه تحوّل إلى مطلب شعبي شمالي عامةً وطرابلسي خاصةً". كما تم الإتفاق على "متابعة أعمال تطوير مرفأ طرابلس بالشكل الذي يتماشى مع إحتياجات المنطقة، خصوصاً في ظل الحديث عن دور ريادي لطرابلس في عملية إعادة إعمار سوريا والعراق، بحيث  يكون المرفأ بوابة العبور للشركات والبضائع من العمق السوري والعربي وإليه". وعليه، "تعمل الكتلة إلى جانب كافة المعنيين للعمل في سبيل إقرار ملف القرض الإسلامي المخصص لأعمال تطوير مرفأ طرابلس، لما لهذا الموضوع من أثر وفائدة إقتصادية وطنية كبرى".

أضاف البيان: " تعتبر الكتلة بأن معالجة قضية النفايات لا تزال تفتقد إلى سياسة وطنية حكيمة تحدد الأطر والمبادئ التي على الجميع أن يلتزموا بها. أما بالنسبة لملف النفايات في المدينة، ترى الكتلة إن معالجتها يجب أن تنطلق من إلتزام الكتلة الثابت بوجوب أن يدار هذا الملف وفق أرقى المعايير العلمية والبيئية. وتسجل الكتلة الإعتراض المبدئي على قرار إنشاء المطمر الجديد لملاصقته للمنطقة الخاصة الجديدة ومحيطها الذي هو مؤهل ليكون منطقة إقتصادية متطورة، وتدعو للتأكد من سلامة الأطر التنظيمية والرقابية والتجهيزية لكافة مراحل معالجة النفايات، خصوصاً مع إعادة تشغيل معمل الفرز. هذا بالاضافةً الى ضرورة وجوب أن يكون هناك قرار في غضون سنة على الأكثر بالخيار الأنسب للمعالجة المستدامة لهذا الملف. وسوف  تدعو الكتلة إلى إجتماع موسّع لمعرفة آخر التطورات والمتطلبات على هذا الصعيد".

وختم البيان: "تؤكد الكتلة أنها، في سبيل تحقيق كل المطالب المذكورة آنفاً، سوف تكون منفتحة على كل الجهات السياسية والمدنية من أجل توحيد المواقف في كل القضايا المتعلقة بالمدينة، وللإسراع في إنجاز كافة المشاريع الإنمائية الملحوظة".

الرئيس ميقاتي زار المبنى الجامعي الموحد: يجب أن يكون مثالاً يحتذى لكل المؤسسات التربوية في لبنان

زار الرئيس نجيب ميقاتي المبنى الجامعي الموحد في الشمال للاطلاع على المراحل التي قطعها تنفيذ هذا المشروع الحيوي الذي بدأ العمل فيه خلال تولي الرئيس ميقاتي مهام وزارة الاشغال وتم رصد الاموال اللازمة له خلال حكومته الاخيرة.

 

وقد رافق الرئيس ميقاتي المشرف العام على "جمعية العزم والسعادة الاجتماعية" عبد الإله ميقاتي، ووفد من قطاع العزم للاساتذة الجامعيين، حيث التقى رؤساء فروع وعمداء كليات الجامعة اللبنانية والمسؤولين عن تنفيذ المشروع  مطلعاً على سير العمل في المشروع  .

 

 

وقال الرئيس ميقاتي: "خلال الجولة، انتابني شعوران متناقضان: الشعور الأول بالفرحة، أننا وجدنا هذا المبنى الجامعي الذي يمكن أن يوفر مناخاً علمياً ممتازاً ولائقاً للطلاب وللجامعة اللبنانية التي تضم خيرة الطلاب. كما اننا فرحون بأننا نرى نتيجة عمل مستمر، ونضال استمر لأكثر من 18 سنة، بدءاً من نقل ملكية الأرض، إلى تأمين التمويل وإنشاء المباني، ونحن نرى اليوم نتائج تمويل المبنى الحالي، الذي تم خلال حكومتنا الأخيرة. أما الحسرة، فهي أنه رغم وضع حجر الأساس قبل  17 عاماً، إلا أن العمل لم ينته حتى الآن، رغم أن إنهاءه كان يفترض أن يتم خلال ثلاث سنوات. ومن المعروف أننا أصبحنا في عصر جامعي جديد، فليت المبنى انتهى في وقته، وبدأنا العمل على مشروع جديد. ولكن المشروع لم ينته بعد: فهناك أربع كليات جديدة تنتظر بناءها، إضافة إلى تأهيل الطريق المؤدي إليها".

 

 

وتابع: "يجب أن يكون المبنى الجامعي الموحد مثالاً يحتذى لكل المؤسسات التربوية في لبنان عامة والشمال خاصة. فكلنا يعرف أن هناك مدارس غير لائقة، من هنا، نتمنى أن يكون هذا الافتتاح في "مجمع ميشال سليمان الجامعي"، مقدمة لمشاريع في كل الأراضي اللبنانية".

 

 

وختم ميقاتي بالقول: "لنرى اليوم الجانب الإيجابي، لقد نقل الأساتذة أجواء الفرح للطلاب بما تم إنجازه، وهنا لا بد من الإشادة بالتصميم الرائع للمشروع".

 

 

بدوره شكر مسؤول لجنة متابعة المبنى الدكتور طلال خوجة، الرئيس ميقاتي على هذه الزيارة، مذكراً "بأن العمل بدأ معه منذ فترة طويلة، إبان توليه وزارة الأشغال، وكان إلى جانبنا دائماً".  وأثنى "على التفاف الشماليين حول المشروع"، واكد "أننا لن نكتفي بالكليات الثلاث، بل سنعمل على البدء بكلية الصحة، لا سيما وأن أموالها جاهزة، وسنعمل على استكمال بقية الكليات لا سيما إدارة الأعمال، نظراً لسوء حالة المبنى الحالي. كما أننا سنسعى لتأمين مبانٍ سكنية للطلاب، ومراكز الأبحاث، لتكتمل هذه المدينة الجامعية، إضافة إلى تأمين الطرقات".

 

 

وأضاف: "أؤكد أن الطريق الدائري الشرقي، لن يحل مشكلة جميع أهل الشمال فقط، بل سيعمل على استقطاب أهالي جبيل، خصوصاً أنه سيستكمل حتى منطقة أبي سمراء، وسيعمل على وصله بالطريق الغربي".

 

 

وخلال اللقاء، أجرى الرئيس ميقاتي اتصالاً بمدير عام "كهرباء لبنان" كمال حايك بهدف تأمين الكهرباء للمجمع خصوصاً، حيث تلقى وعداً بتأمينها بشكل متواصل بين الساعة الثامنة صباحاً والثامنة مساء.

 

 

وكان الرئيس ميقاتي قد أجرى سلسلة لقاءات في مقر جمعية العزم والسعادة الاجتماعية بطرابلس، حيث التقى فعاليات اجتماعية وممثلين عن المجتمع المدني، إضافة إلى وفد من أهالي الموقوفين الإسلاميين.
الرئيس ميقاتي: القانون واضح بخصوص تولي الإفتاء في طرابلس

تمنى الرئيس نجيب ميقاتي "تحريك ملف تشكيل الحكومة وكسر الجمود القائم على هذا الصعيد"، لكنه رأى "صعوبة ذلك في المدى القريب بسبب وجود خلافات نتمنى تجاوزها من أجل المصلحة الوطنية العليا".

وفي لقاء عقده مع عدد من العلماء والمشايخ لمناسبة حلول السنة الهجرية في دار العلم والعلماء في طرابلس تطرق الى موضوع دار الإفتاء في طرابلس فقال "إن القانون واضح، وهو يحدد زمنا معينا تنتهي فيه ولاية الشخص المتولي لهذا المقام، ويجب احترام هذا القانون. اليوم يُحكى عن تمديد، وأنا من حرصي على المقام والشخص الذي يشغل المقام، أرى أن ملجأنا الوحيد هو القانون والحفاظ على المهل القانونية، إحتراماً لهيبة هذا المقام التي لا تقبل بأن يكون الشخص الذي يتولاه ليس مثبتاً بالقانون أو بالإنتخاب، لأنه ربما يتعرض هذا المقام للضعف وهذا أمر لا يمكن أن نقبل به".

أضاف: يعلم الجميع أن العلاقة التي تربط صاحب السماحة الشيخ عبد اللطيف دريان وصاحب السماحة الشيخ مالك الشعار ليست دائماً على ما يرام، وأعلم تماماً أن أموراً كثيرة كانت تخصّ الأوقاف والإفتاء في طرابلس كان يوضع لها سدّ في بيروت وتتعرقل بسبب هذه العلاقة المتوترة أحياناً، فهل نحن نريد أن نحافظ على مقام الإفتاء وأن نسعى الى تسهيل أموره، أم أننا نريد مزيداً من العرقلة له. بالتمديد نكون قد مدّدنا العرقلة للإفتاء وللأوقاف في طرابلس، ولو قام سماحة المفتي عبد اللطيف دريان قبل المهلة القانونية لا سمح الله بعزل صاحب السماحة مالك الشعار لكنّا رفضنا الأمر جملة وتفصيلاً، لكنها اليوم مناسبة لكي نلتزم بالقانون لأن هذا الإلتزام يُريح الجميع.

وقال "ما يهمني هو أن يبقى الشخص الذي خدم هذا المقام معززاً مكرماً مصوناً، لكن بالتمديد له، ستكون صورته مختلفة عما كانت عليه قبل التمديد، حيث سيفتح المجال أمام كلام كثير عن أسباب سياسية وغير سياسية، وعن أنه طلب هذا التمديد أو استجداه أو غير ذلك، وهذ الكلام سينال من هذا الشخص في الوقت الحاضر، خصوصا أننا نعرف أن التمديد سيجعل من خدم هذا المقام ضمن فريق سياسي معين، ونحن نريد لهذا المركز أو لهذا المقام أن يكون للجميع وفوق الجميع. لهذه الأسباب عبّرت عن رأيي، وقد سألني صاحب السماحة وقلت له هذا الكلام، وأكدت له أننا حريصون جداً على الطائفة وعلى مقام الإفتاء، واليوم هناك قانون يحدد هذه الأمور، وهي أنه مع انتهاء الولاية يكلف القانون أمين الفتوى بإدارة أمور الإفتاء والأوقاف لحين انتخاب مفتٍ جديد، ونحن من حرصنا على عدم حصول أي شرذمة، أو أي تفكك ضمن الطائفة، نجتمع ونتفاهم على لائحة مصغرة من أربعة أو خمسة أشخاص، ونتوافق وندعو للإنتخابات لأننا لا نريد مزيداً من الشرذمة على الساحة السنية وعلى الساحة الطرابلسية، ونريد لهذا المقام أن يبقى مصاناً وفوق الجميع، والحمد لله ضميري مرتاح لأن هذا الكلام هو الصحيح إحتراماً للمقام وإحتراماً لمن خدم هذا المقام، ونحن ليس لدينا غاية سوى الحفاظ على طائفتنا وعلى مؤسستنا الدينية، وأن نكون يداً بيد لأن ذلك يجعلنا أقوياء بالشراكة الوطنية الكاملة مع الجميع.

سلطان
وكان الرئيس ميقاتي إستقبل في دارته بطرابلس صباح اليوم السيد توفيق سلطان الذي قال "زيارتي لدولة الرئيس نجيب ميقاتي اليوم أولاً لتهنئته بالسنة الهجرية الجديدة وعرض الأوضاع السياسية في لبنان عموماً وفي طرابلس خصوصاً. وقد ثمّنت دوره من خلال البيانات المشتركة مع رؤساء الوزراء السابقين، والمداخلة التي عبّر فيها عن موقفه السياسي. موقف الرئيس ميقاتي يختصر وحدة الموقف الوطني الطرابلسي بالنسبة لموضوع رئاسة مجلس الوزراء والطائف، وكل ما يجري على الساحة اللبنانية. فلأول مرة أرى وحدة الموقف المعبّر عن دعم توجه الرئيس سعد الحريري الذي سأستعير منه قوله أن خير من يمثل طرابلس هو الرئيس نجيب ميقاتي".

وقال "في هذا الوقت بالذات أتمنى على الرئيس ميقاتي أن يجمع جميع قيادات طرابلس حول هذا الموقف الموحد. طرابلس لها ثقلها السياسي المعبّر الذي لا بد أن يكون "بيضة القبان" في تشكيل الحكومة الذي ننتظره بسرعة، أولاً للحاجة الوطنية، وثانياً لحاجتنا في طرابلس لمشاريعنا المتوقفة التي لا تستطيع الإنتظار أكثر من ذلك".

الرئيس ميقاتي: على المجلس الإقتصادي والإجتماعي أن يأخذ دوره الكامل في القطاع العام وفي الأفكار السياسية والإقتصادية

إستقبل رئيس وأعضاء المجلس الإقتصادي والإجتماعي الرئيس نجيب ميقاتي يرافقه النائب نقولا نحاس ووفد من شخصيات إقتصادية شمالية قبل ظهر اليوم في مقر المجلس.

وفي خلال اللقاء قدّم الرئيس ميقاتي رؤية مطولة "عن الواقع الإقتصادي والمالي في لبنان والأرقام الإقتصادية والصعوبات التي يعاني منها الإقتصاد على صعيد الدين العام والهدر والركود وتكلفة القطاع العام، مما يتسبب بأكلاف تشغيلية مرتفعة وبجمود إقتصادي كبير".

وأشار الى "غياب أية رؤية إقتصادية أو إجتماعية والى تحوّل الإصلاح مجرد قول وشعار من دون فعل". ولفت الى " أن المصرف المركزي يقوم بدور أساسي في إستباق الأزمات وإستيعاب أي خلل، وهذا الدور يكون عادة إستثنائياً، لكن بسبب الظروف المتتالية يتم تحميل المصرف المركزي أكثر مما يجب أن يحتمل".

وتمنى "تشكيل حكومة جديدة تضم فريقاً إقتصادياً متجانساً قادراً على إتخاذ القرارات المناسبة لتحفيز الإقتصاد وتوفير فرص عمل تحرك الركود القائم".

وشدّد على " أن عجز الكهرباء يحتاج الى معالجة ملحة نظراً لإنعكاساته السلبية في زيادة الدين العام". وعرض " لتجربة شركة "نور الفيحاء" التي لا تزال عالقة في أدراج الحسابات السياسية".

وأشار رداً على أسئلة الحضور الى " أن زيادة رواتب القطاع العام ستستتبع حكما بالمطالبة بتصحيح غلاء المعيشة للقطاع الخاص ما سيرتب أعباء إضافية لا يستطيع القطاع الخاص تحملها، ولذلك نحن نتمنى على المجلس الإقتصادي والإجتماعي إقتراح الحلول المناسبة لهذه المعضلة المقبلة حتماً".

وقال " كل الدول تستدين والدين العام لا يشكل مشكلة إذا كان هناك نمو مناسب يشكل إيرادات لسد الدين وخدمته. لكن في ظروفنا الحالية بات الدين العام في لبنان مصدر خوف كبير بسبب غياب مؤشرات النمو الأساسية".

ورداً على سؤال عن موضوع الحركة الإقتصادية في طرابلس قال " أنا سأكون محرّكاً وداعماً لأي عمل تنموي وإقتصادي في طرابلس، وفي كل اللقاءات التي أعقدها مع الوفود الخارجية التي تزورنا، فإنني أشجعها على الإستثمار في طرابلس، وأجدد دعمي لأي عمل يخدم مصلحة المدينة ويوفر فرص عمل جديدة فيها".

عربيد

وقال رئيس المجلس الإقتصادي والإجتماعي شارل عربيد بعد اللقاء: كان لقاءً حوارياً مع دولة الرئيس تناولنا فيه الهموم الإقتصادية والهم المعيشي الضاغط، بسبب الظروف الملمة في البلاد. كما تناولنا موضوع تنمية المناطق طرابلس وكل المناطق، وأكدنا بأن القطاعات الإنتاجية أولوية لدينا، وسيستمر التنسيق معه ومع الفريق الإقتصادي.


الرئيس ميقاتي

في ختام اللقاء أدلى الرئيس ميقاتي بتصريح قال فيه " سررت جداً بهذا اللقاء الذي تخلله نقاش في المواضيع الإقتصادية والإجتماعية والبيئية في البلد، ونحن جميعاً نعرف الهواجس لدى جميع اللبنانيين من هذه المسائل، فكان الرأي أن المجلس الإقتصادي والإجتماعي يجب أن يقوم بدوره كاملاً على صعيد القطاع العام ومن خلال طرح الأفكار السياسية والإقتصادية والإجتماعية والبيئية، وأن يكون مبادراً في إعطاء موقفه من كل المسائل المطروحة، وأن يصبح رأيه الإستشاري إلزامياً، لا أن ينتظر أن يطلب منه إعطاء رأي في ملف محدد. عندما تكون الآراء والإقتراحات التي يقدمها المجلس الإقتصادي والإجتماعي صائبة، فإن الحكومة ومجلس النواب يكونان بالتأكيد معنيين بتبني هذه الآراء والأخذ بها لتصبح مع الوقت ملزمة.

أضاف: من خلال تركيبة المجلس وتنوع قطاعاته، فإننا نتمنى أن يأخذ دوره كاملاً وأن تتشكل داخله لجنة أو مركز للدراسات الإقتصادية والإجتماعية والبيئية لتقديم الإقتراحات العلمية للمجلس لطرحها على المعنيين. أتمنى التوفيق للمجلس بكل أعضائه وأن نخرج من الأزمة الراهنة وبإذن الله سنخرج منها بخير بتعاون الجميع وصفاء النوايا.

إطبع


الحريري ″يستنجد″ برؤساء الحكومات السابقين لإغاثته
الإثنين، ٠٢ تموز، ٢٠١٨

سفير الشمال - عبد الكافي الصمد

بلا ربطات عنق رسمية، توجّه رؤساء الحكومات السابقين نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وتمّام سلام إلى بيت الوسط، بعد عصر أول من أمس، للقاء رئيس الحكومة المُكلّف سعد الحريري، في اجتماع استدعى توقف الوسط السياسي والإعلامي عنده طويلاً.

برغم أهمية اللقاء، فإن بياناً مقتضباً صدر عنه، أشار إلى أن المجتمعين “إستعرضوا خلاله الأوضاع السّياسية في لبنان والمنطقة، وتركزت الأحاديث، التي سادتها أجواء ودّية، على موضوع تأليف الحكومة الجديدة”، مضيفاً أن “وجهات النظر كانت متوافقة حيال مختلف الملفات، حيث أكد الجميع على أهمية التعاون مع الرئيس المُكلّف سعد الحريري، والتضامن على دعمه في مهمته لتأليف الحكومة العتيدة، وما يلي التأليف من مسؤوليات”.

إذاً هو اجتماع لدعم الحريري في مهمته، وهي المرّة الثانية التي يدعمه فيها رؤساء الحكومات السابقين في غضون شهر ونيّف؛ كانت الأولى عندما سمّى ميقاتي وسلام الحريري لتأليف الحكومة خلال الإستشارات النيابية الملزمة التي جرت في 24 أيّار الماضي (السّنيورة لم يفعل لأنه ليس نائباً حالياً)، متجاوزين الخلافات السّياسية معه، والتباين في وجهات النظر واختلاف الآراء.

وبالرغم من أن البيان لم يشرح أسباب وكيفية الدعم الذي سيُقدّمه رؤساء الحكومات السابقين للحريري، فإن مختلف التسريبات والتحليلات والقرءات أجمعت على أن لقاء بيت الوسط كان عنوانه العريض “دعم الحريري في مهمته، وعدم القبول بأي تجاوز عليها يمكن أن ينال من مقام الرئاسة الثالثة، والإحتكام إلى دستور الطائف وليس إلى أية أعراف أخرى، ورفض جميع أشكال الضغوط التي تمارس على الرئيس المُكلّف لتأليف الحكومة”.

زمن طويل مضى على آخر إجتماع لرؤساء الحكومات السابقين مع رئيس الحكومة الحالي أو المُكلّف، وهو إجتماع يحصل عادة لتناول مواضيع تهمّ الطائفة السنّية ككل، سواء بما يتعلق بتأليف الحكومة، كما حصل أول من أمس، أو إنتخابات دار الإفتاء، وبطبيعة الحال إنتخاب المفتي، وغيرها من القضايا التي تخصّ الطائفة، حيث يحرص عندها من يتبوأ كرسي الرئاسة الثالثة على “إستشارة” زملائه بنادي رؤساء الحكومات، للتشاور معهم والحصول على دعمهم.

حاجة الحريري للدعم هي إذاً من دفعته ليفتح باب منزله لرؤساء الحكومات السابقين، والإجتماع بهم، بعدما كان حتى الأمس القريب رافضاً الإعتراف بهم، وناكراً وجود أي حيثية سياسية لهم، لا بل خاض معهم معارك سياسية ضارية إما لإسقاطهم في استحقاق الإنتخابات النياية الأخيرة، أو منعهم من الإقتراب من كرسي الرئاسة الثالثة إلا برضاه، معتبراً أن هذا الكرسي “حقّ” حصري له وحده دون بقية زعماء الطائفة السّنية؛ ومن يسترجع تجربته مع ميقاتي من جهة، والسّنيورة وسلام من جهة أخرى، سيصل حتماً إلى هذه الخلاصة.

ومع أن الحريري يُدرك أن من التقاهم يمنّون النفس أو يسعون للعودة إلى السرايا الحكومي الكبير، فإنّ تساءلات طرحت حول أسباب إلتقائه بهم إذاً؟ هنا تتفق كلّ الآراء على أن الحريري يعاني “ضعفاً” لم يسبق أن واجهه رؤساء الحكومات السابقين، الذين كانوا أكثر تشدداً منه بما يتعلق بمقام الرئاسة الثالثة وبصلاحيات من يتبوأها، وكانوا أكثر حنكة سياسية منه، وأبرع منه في القدرة على تدوير الزوايا، ولعله بسبب الضعف الذي يعانيه فتح أبواب بيت الوسط لهم للإستعانة بهم، ولو كان في موقع أكثر قوة لما أقدم على هذه الخطوة نهائياً. ولكي يغطي هذا الضعف وحاجته لدعم زملائه السابقين، سرّبت أوساطه أن من طلب عقد اللقاء هم الرؤساء السابقين وليس هو!

تعاطي الحريري بهذا الشكل مع خصومه السّياسيين داخل الطائفة السنّية ليس جديداً عليه. فبعدما سمّاه 8 نواب سنّة لتأليف الحكومة من أصل 10 من معارضيه السنّة، لم يقم بالتقدّم نحوهم، والإلتقاء بهم في منتصف الطريق، بل أصرّ على استبعادهم عن أي تمثيل وزاري في حكومته المرتقبة، مضيّعاً فرصة لا تفوّت لإرساء حدّ أدنى من وحدة الصفّ داخل الطائفة، بل مارس معهم سياسة مزدوجة: الأولى الإقصاء يوم يكون قوياً؛ والثانية الإستنجاد بهم وقت الشدّة، تحت حجّة أن استهدافه هو استهداف للطائفة!

المزيد من الفيديو
مقابلة الرئيس نجيب ميقاتي في برنامج «آخر كلمة» على شاشة LBCI