الرئيس ميقاتي: العراقيل التي تواجه تشكيل الحكومة مؤسفة ولا تعطي إشارات بناءة للبلد

اعتبر الرئيس نجيب ميقاتي "أن العراقيل التي تواجه الرئيس سعد الحريري في تشكيل الحكومة الجديدة مؤسفة جداً ولا تعطي إشارات بنّاءة للبلد". وإذ أمِل "أن تحقق الحكومة العتيدة صدمة إيجابية عند الناس" رأى "أن السؤال الأساسي المطروح هو إلى أين نحن ذاهبون بعد تأليف الحكومة؟ هل إلى مزيد من الإستشراس والمشاكسات داخل الحكومة؟

وفي خلال رعايته حفل تدشين القصر البلدي الجديد في بلدة سير الضنية قال : نأمل أن يتم تأليف الحكومة بسرعة، خاصة وأننا نرى النوايا الطيبة للرئيس المكلف، وما يقدمه من وقت وجهد، وهو كان يتمنى إنجاز التشكيلة الحكومية منذ أشهر، ولكن نعرف العراقيل التي تواجهه، وهي مؤسفة جداً ولا تعطي إشارات بنّاءة للبلد. والسؤال الأساسي هو حتى بعد تأليف الحكومة إلى أين نحن ذاهبون؟ هل إلى مزيد من الإستشراس والمشاكسات داخل الحكومة؟ هذا ما يخيفنا ونسعى إلى تجنبه. نتمنى أن تسود الألفة والمحبة داخل مكونات الحكومة، لكننا نعرف أن كل طرف يسعى للحفاظ على مكتسباته في ظل نظام "المقاطعجية" السائد في البلاد. وإذا بقينا نعمل بهذه العقلية، فإنني أشعر بالخوف على هذا الوطن. وإذا لم نتعالَ ونشعر جميعاً بالمواطنة الصحيحة، لبناء هذا الوطن، فعبثاً نحاول إنجاز ذلك.

وقال "من هنا، نأمل أن تحقّق الحكومة العتيدة صدمة إيجابية عند الناس، لنساعد جميعاً في بناء الوطن بكل أهله وناسه في مختلف المناطق وتحقيق الإنماء المتوازن وعدم إبقائه شعارات طنانة بعيداً عن أي فعل.

وعن مناسبة اللقاء قال:فرحتي كبيرة جداً هذا الصباح، بأن أكون ضمن عائلتي الكبيرة، في منطقة أعتبرها جزءاً مما أسميه "طرابلس الكبرى"، لأن طرابلس، والضنية عموماً وسير بشكل خاص، يكملون بعضهم البعض ولا يمكن لأي طرابلسي أن يشعر نفسه غريباً في الضنية، ولا إبن الضنية يشعر بالغربة في طرابلس. ودائماً نرى في هذه المنطقة المساندة لمدينتنا وأهلنا.

وأضاف: "فرحتي كبيرة جداً بوجود رئيس البلدية أحمد علم إلى جانبي، هذا الشخص الذي يمتاز بالجدية في العمل، إضافة إلى الصداقة والوفاء. ففي كل مرة كان يطلب أمراً كان هو المبادر إلى تنفيذه بالسرعة القصوى. واليوم هذا الصرح البلدي المميز بشكله وأدائه، يهدف إلى خدمة الناس. وكم نحن بحاجة للشعور بوجود الدولة في هذه المنطقة. نسمع الأخبار الصحفية بوجود "عصيان" في هذه المنطقة تجاه الدولة. ولكننا نسأل: "هل هناك حضور فعلي للدولة في هذه المنطقة ليكون هناك عصيان ضدها"؟ نحن نريد أن تكون الدولة موجودة ليرى الجميع مدى التوافق والتآلف معها. وأذكر منذ العام 1998 عندما توليت وزارة الأشغال للمرة الأولى، كيف كان نواب المنطقة، خاصة الدكتور أحمد فتفت والدكتور جهاد الصمد، يتابعون إنشاء الطرقات وكل مشروع كان ينفّذ "بطلوع الروح".

وختم بالقول "نأمل أن تسود النوايا الطيبة، ودعاؤنا في هذا اليوم الفضيل أن تنظر الدولة إلى مواطنيها في مختلف المناطق وعلى رأسها الضنية بشكل عام وسير بشكل خاص".

وقائع الحفل

وكان حفل تدشين القصر البلدي الجديد في بلدة سير الضنية، أقيم برعاية الرئيس ميقاتي وحضور النائب جهاد الصمد، النائب السابق أحمد فتفت، مدير عام دار الأيتام الإسلامية الوزير السابق خالد قباني، السيد محمد الفاضل، إضافة إلى رؤساء بلديات ورؤساء جمعيات وفاعليات إجتماعية.

وألقى رئيس بلدية سير أحمد علم كلمة قال فيها: "الشتاء والمطر عنوانه الخير، وبوجود دولة الرئيس نجيب ميقاتي، يوجد كل الخير. أنت صاحب الأيادي البيضاء التي بنت دار الأيتام، والقصر البلدي في سير، ولم تستبعد يوماً أحداً من أهالي الضنية عن الخدمات الطبية والتعليمية والتربوية، ونحن لن نكفّ عن الطلب منكم دولة الرئيس لأننا نعرف كرمكم مع أهل الضنية".

كما ألقى الدكتور علي رعد كلمة في المناسبة.

وبعد ذلك، جال الرئيس ميقاتي في سوق سير القديم، وزار "مجمع الضنية للرعاية والتنمية: منشأة العزم والسعادة" التابع لدار الأيتام الإسلامية وعقد إجتماعاً مع أعضاء مجلس الإدارة، عرضت خلاله الخدمات الإنسانية التي يقدِّمها الدار واحتياجاته.

وكان الرئيس ميقاتي زار قبيل الإحتفال النائب جهاد الصمد في منزل والده في بخعون - الضنية وتوجَّها معاً الى بلدة سير الضنية.

لبنان الذي نريده هو الذي يعبر عنه وجودنا معا في هذه المنطقة ، لبنان الذي لا يفرق بين اللبنانيين، والذي كل حبة تراب من أرضه تخصنا جميعاً

رعى الرئيس نجيب ميقاتي عصر امس حفل إفتتاح تحويرة حصرون عند مستديرة غرقيا في قضاء بشري في حضور النائبين ستريدا جعجع وجوزيف إسحق، رئيس مجلس الإنماء والإعمار المهندس نبيل الجسر ومجلس بلدية حصرون وشخصيات.

 

وقال الرئيس ميقاتي في كلمته: سعادتي كبيرة جداً أن أكون في هذه المنطقة العزيزة على قلبي مع نواب المنطقة السيدة ستريدا  بالذات والنائب الصديق جوزيف إسحق وأعضاء مجلس البلدية في بلدة حصرون ورئيس إتحاد بلديات بشري وسعادة القائمقام والجميع دون إستثناء وخاصةً مع عزيزي وأخي رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر. سعادتي كبيرة في هذه المنطقة بالذات، لأنها تعني لي الكثير، ويعني  لي كل حجر وشارع ونقطة من جسر العشاق وجر. تذكرني هذه البلدة  بأيام الشباب عندما كنا  نصطاف هنا ، لأنه في  فصل الصيف كانت تنتقل طرابلس الى حصرون وفي أيام الشتاء تنتقل حصرون الى طرابلس. هذا هو  لبنان الذي نحبه. أذكر ان النائب ستريدا كانت دائمة الاهتمام، ليس فقط  بتحويرة حصرون، بل كانت منذ  توليت مهام وزارة الاشغال تتابع  مشاريع المنطقة وتحرص على كل عمل   إنمائي في هذه المنطقة ككل ، من طورزا الى بقاعكفرا، وكانت على الدوام  ساعية للخير ومتابعة  للمشاريع في هذه المنطقة. وعندما طلبت  تنفيذ تحويرة حصرون خلال تولي مهام رئاسة الحكومة، وجدت أن هذا أقل شيء لرد الوفاء مني لهذه البلدة التي أحببناها والتي عشنا فيها وشربنا من مياهها في وقت كانت المياه نظيفة ونقية ومن النبع الذي يتفجر من ارض غرقيا .

 

لقد طلبت منا تنفيذ تحويرة حصرون وعملنا على تأمين  التمويل اللازم لها. وبمساعدة رئيس مجلس الإنماء والإعمار وبتعاون إيجابي من البنك الإسلامي تم تمويل هذا المشروع وعلى وعد اكيد من البنك بأن يتم التمويل كاملاً لكل التحويرة بأقرب وقت ممكن.  صحيح أنه تم تنفيذ تسعين في المئة من التحويرة، ولكننا بإذن الله سنكمل  الباقي وان شاء الله سنكون معا في حينها لافتتاح ما تبقى من المشروع وسلوك الطريق كاملا لأننا لا نريد إلا ان تكون الطرق دائماً سالكة لأن هذه المشاريع كلها خير وانماء  للمنطقة .

 

وتابع: ستريدا، أشكرك كثيراً اليوم على اتاحة الفرصة لي  لاكون في هذه المنطقة التي أحب، وهذا  الامر إن دل على شيء فعلى على الوفاء لديك، لانك قلت لي عند اقرار المشروع هذه التحويرة لن نفتتحها إلا بوجودك، والحمد الله أن الله أطال بعمري وعمرك ونحن اليوم نفتتحها معا. كما أشكرك لانك أعدت لي بعض الذكريات عن ايام الحكومة  التي توليت رئاستها والتي لم تكن تعجب بعض اللبنانيين  فيما نجد ان النهج السياسي الذي إعتمدته الحكومة، والمواقف التي اتخذتها ، يتم اعتمادها اليوم. كما نرى أن المشاريع التي نوينا القيام بها نفذت واعطت ثمارها.  ما نشهده جدد ايماني وثقتي بلبنان  الذي نحبه وبان الإنسان الذي يقوم بالعمل الصحيح سيبقى ثابتا ولن يغيره شيء . حضرة رئيس البلدية استذكر قول ابن بشري جبران" لكم لبنانكم ولي لبناني" وانا اضيف ان لبنان الذي نريده هو الذي يعبر عنه وجودنا معا في هذه المنطقة ، لبنان  الذي لا يفرق بين اللبنانيين، والذي كل حبة تراب من أرضه تخصنا جميعاً، لا كما نرى البعض يفعل اليوم ، حبث يلجأ عند كل مفترق الى الحديث بكلام طائفي مرفوض. هذا الكلام الطائفي لا يساعد على حل المشاكل في لبنان، ولا حل إلا بان نكون معا. هناك مثل انكليزي يقول بما معناه "انك لا تستطيع أكل قالب الحلوى وابقاءه". البعض يحاول اليوم أن ياكل كل شيء ويعتقد بأن لبنان سيبقى.  نقول لهذا البعض لن يبقى لبنان الا اذا تعاوننا جميعا للحفاظ عليه وتعزيز حضوره.

 

وختم: أشكركم جميعاً على هذا الحضور وأشكر ستريدا مجدداً كما أشكر جوزيف على إستقباله وأيضاً إسمحوا لي ان احيي  النائب السابق إيلي كيروز الذي كان دائماً يتابع  مشاريع المنطقة  وأقدر مدى محبته وإخلاصه لها .

 

وقالت النائب ستريدا جعجع في كلكتها: بإسم أهلي في قضاء بشري، بإسم زميلي النائب جوزيف إسحق وبإسمي يسرني أن أرحب بدولة الرئيس الصديق نجيب ميقاتي بين أهله. نحن اليوم هنا وفي هذه المناسبة بالذات، بفضل دولة الرئيس، فلولا مساعيه الحثيثة يوم كان رئيساً للحكومة، لما أنجزنا تحويرة حصرون. وقد وعدته، بأنه عندما ينتهي تنفيذ التحويرة، ومهما إحتاجت الأعمال من الوقت، ثلاث سنوات أو خمس سنوات أوعشر سنوات، سنفتتحها بوجوده إن وعد الحر دين، وها أنا اليوم أفي بوعدي. نحن نعرف مكانة حصرون في قلبك يا دولة الرئيس لا سيما وأنك في صباك كنت تصطاف فيها ولديك حنين خاص إليها، والى قضاء بشري، كيف لا، وأنت إبن طرابلس وإبن الشمال.

 

اضافت:  بإسم زميلي النائب جوزيف إسحق، بإسم أهلنا في قضاء بشري، وبإسمي الشخصي، أشكرك على كل المشاريع التي حصلنا عليها خلال توليك رئاسة الحكومة في لبنان من 13-6 -2011 الى 15-2-2014 وهي1- تحويرة حصرون 2- دعم محلة الضهرا في بشري 3- تحويرة الأرز الثانية 4- تحويرة عبدين مع الإستملاكات من مغر الأحول حتى بيت منذر 5 - تحويرة مغر الأحول حيث بلغ مجموع كلفة كل هذه المشاريع حوالى اثنين وثلاثين مليون دولار اميركي على أمل إستكمال كل المشاريع المتبقية في المنطقة. عشتم،عاشت جبة بشري،عاشت طرابلس والشمال،عاش لبنان .

 

"كتلة الوسط المستقل": الإصلاحات باتت ضرورة قصوى ولا أولوية تعلو عليها في مشروع إعادة بناء الدولة

عقدت "كتلة الوسط المستقل" إجتماعاً في دارة الرئيس نجيب ميقاتي في طرابلس برئاسة الرئيس ميقاتي وحضور كل من النائب جان عبيد، النائب نقولا نحاس، والنائب الدكتور علي درويش.

بحث المجتمعون في كافة الشؤون والمواضيع المستجدة على الساحة السياسية، بالإضافة إلى مختلف الأمور التي تهم طرابلس بهدف تحفيز النشاط الإقتصادي فيها واستكمال المشاريع الإنشائية الملحوظة، وأصدروا  بياناً جاء فيه:

"يمر لبنان بمرحلة من أدق المراحل التي عرفها منذ إنتهاء الحرب سواء على الصعيد السياسي أو المسارين الإقتصادي والمالي، لذا لا بد من التأكيد على المنطلقات التي من المفترض اعتمادها من أجل وضع البلد على سكة الخلاص وإعادة الأمل لكافة مكوناته. إن هذه المنطلقات تتمحور حول الآتي: إن الإنتخابات النيابية الأخيرة يجب أن تكون البداية لا النهاية في مسار جديد يُخرج البلد من النفق الذي يسلكه حالياً. كما أن قواعد تأليف الحكومة دستورياً واضحة ولا لبس فيها. إن التوافق بين فخامة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلّف يجب ألا ينحصر بالمحاصصة والحسابات الحزبية والفئوية، بل بالنظرة الشاملة للمخاطر التي تتهدد البلاد والبحث في كيفية استنباط الحلول للخروج منها، خصوصاً الإصلاحات التي باتت ضرورة قصوى ولا أولوية تعلو عليها في مشروع إعادة بناء الدولة. نجدد مطالبة المعنيين بمصارحة اللبنانيين بالأسباب الفعلية لتعثر تشكيل الحكومة، وعدم إلهاء الناس بالحديث عن حقيبة وزارية من هنا وحصة من هناك أو ما شابه ذلك، لأنه بات واضحاً أن عدة تعقيدات متداخلة فرضت نفسها عاملاً أساسياً في مسألة تشكيل الحكومة، وعندما قلنا في بداية المشاورات بضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة كنا على اقتناع بأن مسار الأمور سيدخل تعقيدات إضافية على عملية التشكيل".

أضاف البيان "وضع الرئيس ميقاتي المجتمعين في أجواء الإجتماع الذي عقده مع رئيس مجلس النواب نبيه بري والذي تم خلاله البحث في ضرورة عقد جلسة تشريعية تخصص لإقرار للمشاريع الإقتصادية الملحة التي تم الإتفاق عليها في مؤتمر "سيدر واحد" بما يعطي إشارة أساسية للدول الداعمة للبنان والهيئات الدولية حول جدية لبنان في معالجة ما ينبغي معالجته وفق ما تم التوافق عليه في المؤتمر. وأكد المجتمعون أن عقد جلسة تشريعية استثنائية لإقرار هذه المواضيع الضرورية والملحة، تعتبر  ضمن تشريع الضرورة."

وتابع البيان: "درس المجتمعون ما آلت إليه الأوضاع الإقتصادية والمالية والمعيشية بناءً على الأرقام والمؤشرات المنشورة مؤخراً، سواء من قبل وزارة المال أو المؤسسات الدولية والتي تدل على تسارع المسار الإنحداري الذي ينزلق فيه لبنان حالياً، والذي بات من أبرز معطياته ازدياد عجز الموازنة مقارنة مع السنة السابقة، وتدني مستوى التنافسية وارتفاع نسبة الفقر وتضاؤل نسبة الإستثمار. إن الكتلة ترى أن هذه الأوضاع تُحتّم، من دون أي تأخير، قيام حكومة فاعلة قادرة متجانسة تُقدم فوراً على إعداد موازنة تخرج من إطار كونها فقط معادلة رقمية للتوازن بين الإنفاق والمداخيل، بل تختزن رؤية وبرنامجاً إقتصادياً يُفعّل حركة النمو الإقتصادي إستناداً إلى تنشيط القطاع الخاص إنطلاقاً من منظومة إصلاح متكاملة وصّفت بالتفاصيل من قبل كافة المراجع الدولية، وخصوصاً مؤتمر "سيدر واحد".

أضاف البيان: "تناول المجتمعون مشاريع مدينة طرابلس وكيفية تطوير مرافقها الأساسية لتأمين  نهضتها وازدهارها الإقتصادي من مبدأ أن هذه المدينة المعروفة بمدينة الإيمان والحرمان، علينا التعاون والعمل جميعاً،  من أجل إضافة صفة الإنصاف والإعمارعليها وإخراجها من الحرمان.

لذلك تم الإتفاق على: "متابعة ملف تأمين التيار الكهربائي لمدينة طرابلس لمدة أربع وعشرين ساعة على أربع وعشرين، والضغط في سبيل إجراء المناقصة الشفافة لإطلاق هذا المشروع وفق النُظم المعتمدة، خصوصاً أنه تحوّل إلى مطلب شعبي شمالي عامةً وطرابلسي خاصةً". كما تم الإتفاق على "متابعة أعمال تطوير مرفأ طرابلس بالشكل الذي يتماشى مع إحتياجات المنطقة، خصوصاً في ظل الحديث عن دور ريادي لطرابلس في عملية إعادة إعمار سوريا والعراق، بحيث  يكون المرفأ بوابة العبور للشركات والبضائع من العمق السوري والعربي وإليه". وعليه، "تعمل الكتلة إلى جانب كافة المعنيين للعمل في سبيل إقرار ملف القرض الإسلامي المخصص لأعمال تطوير مرفأ طرابلس، لما لهذا الموضوع من أثر وفائدة إقتصادية وطنية كبرى".

أضاف البيان: " تعتبر الكتلة بأن معالجة قضية النفايات لا تزال تفتقد إلى سياسة وطنية حكيمة تحدد الأطر والمبادئ التي على الجميع أن يلتزموا بها. أما بالنسبة لملف النفايات في المدينة، ترى الكتلة إن معالجتها يجب أن تنطلق من إلتزام الكتلة الثابت بوجوب أن يدار هذا الملف وفق أرقى المعايير العلمية والبيئية. وتسجل الكتلة الإعتراض المبدئي على قرار إنشاء المطمر الجديد لملاصقته للمنطقة الخاصة الجديدة ومحيطها الذي هو مؤهل ليكون منطقة إقتصادية متطورة، وتدعو للتأكد من سلامة الأطر التنظيمية والرقابية والتجهيزية لكافة مراحل معالجة النفايات، خصوصاً مع إعادة تشغيل معمل الفرز. هذا بالاضافةً الى ضرورة وجوب أن يكون هناك قرار في غضون سنة على الأكثر بالخيار الأنسب للمعالجة المستدامة لهذا الملف. وسوف  تدعو الكتلة إلى إجتماع موسّع لمعرفة آخر التطورات والمتطلبات على هذا الصعيد".

وختم البيان: "تؤكد الكتلة أنها، في سبيل تحقيق كل المطالب المذكورة آنفاً، سوف تكون منفتحة على كل الجهات السياسية والمدنية من أجل توحيد المواقف في كل القضايا المتعلقة بالمدينة، وللإسراع في إنجاز كافة المشاريع الإنمائية الملحوظة".

الرئيس ميقاتي زار المبنى الجامعي الموحد: يجب أن يكون مثالاً يحتذى لكل المؤسسات التربوية في لبنان

زار الرئيس نجيب ميقاتي المبنى الجامعي الموحد في الشمال للاطلاع على المراحل التي قطعها تنفيذ هذا المشروع الحيوي الذي بدأ العمل فيه خلال تولي الرئيس ميقاتي مهام وزارة الاشغال وتم رصد الاموال اللازمة له خلال حكومته الاخيرة.

 

وقد رافق الرئيس ميقاتي المشرف العام على "جمعية العزم والسعادة الاجتماعية" عبد الإله ميقاتي، ووفد من قطاع العزم للاساتذة الجامعيين، حيث التقى رؤساء فروع وعمداء كليات الجامعة اللبنانية والمسؤولين عن تنفيذ المشروع  مطلعاً على سير العمل في المشروع  .

 

 

وقال الرئيس ميقاتي: "خلال الجولة، انتابني شعوران متناقضان: الشعور الأول بالفرحة، أننا وجدنا هذا المبنى الجامعي الذي يمكن أن يوفر مناخاً علمياً ممتازاً ولائقاً للطلاب وللجامعة اللبنانية التي تضم خيرة الطلاب. كما اننا فرحون بأننا نرى نتيجة عمل مستمر، ونضال استمر لأكثر من 18 سنة، بدءاً من نقل ملكية الأرض، إلى تأمين التمويل وإنشاء المباني، ونحن نرى اليوم نتائج تمويل المبنى الحالي، الذي تم خلال حكومتنا الأخيرة. أما الحسرة، فهي أنه رغم وضع حجر الأساس قبل  17 عاماً، إلا أن العمل لم ينته حتى الآن، رغم أن إنهاءه كان يفترض أن يتم خلال ثلاث سنوات. ومن المعروف أننا أصبحنا في عصر جامعي جديد، فليت المبنى انتهى في وقته، وبدأنا العمل على مشروع جديد. ولكن المشروع لم ينته بعد: فهناك أربع كليات جديدة تنتظر بناءها، إضافة إلى تأهيل الطريق المؤدي إليها".

 

 

وتابع: "يجب أن يكون المبنى الجامعي الموحد مثالاً يحتذى لكل المؤسسات التربوية في لبنان عامة والشمال خاصة. فكلنا يعرف أن هناك مدارس غير لائقة، من هنا، نتمنى أن يكون هذا الافتتاح في "مجمع ميشال سليمان الجامعي"، مقدمة لمشاريع في كل الأراضي اللبنانية".

 

 

وختم ميقاتي بالقول: "لنرى اليوم الجانب الإيجابي، لقد نقل الأساتذة أجواء الفرح للطلاب بما تم إنجازه، وهنا لا بد من الإشادة بالتصميم الرائع للمشروع".

 

 

بدوره شكر مسؤول لجنة متابعة المبنى الدكتور طلال خوجة، الرئيس ميقاتي على هذه الزيارة، مذكراً "بأن العمل بدأ معه منذ فترة طويلة، إبان توليه وزارة الأشغال، وكان إلى جانبنا دائماً".  وأثنى "على التفاف الشماليين حول المشروع"، واكد "أننا لن نكتفي بالكليات الثلاث، بل سنعمل على البدء بكلية الصحة، لا سيما وأن أموالها جاهزة، وسنعمل على استكمال بقية الكليات لا سيما إدارة الأعمال، نظراً لسوء حالة المبنى الحالي. كما أننا سنسعى لتأمين مبانٍ سكنية للطلاب، ومراكز الأبحاث، لتكتمل هذه المدينة الجامعية، إضافة إلى تأمين الطرقات".

 

 

وأضاف: "أؤكد أن الطريق الدائري الشرقي، لن يحل مشكلة جميع أهل الشمال فقط، بل سيعمل على استقطاب أهالي جبيل، خصوصاً أنه سيستكمل حتى منطقة أبي سمراء، وسيعمل على وصله بالطريق الغربي".

 

 

وخلال اللقاء، أجرى الرئيس ميقاتي اتصالاً بمدير عام "كهرباء لبنان" كمال حايك بهدف تأمين الكهرباء للمجمع خصوصاً، حيث تلقى وعداً بتأمينها بشكل متواصل بين الساعة الثامنة صباحاً والثامنة مساء.

 

 

وكان الرئيس ميقاتي قد أجرى سلسلة لقاءات في مقر جمعية العزم والسعادة الاجتماعية بطرابلس، حيث التقى فعاليات اجتماعية وممثلين عن المجتمع المدني، إضافة إلى وفد من أهالي الموقوفين الإسلاميين.
إطبع


الحريري وميقاتي... صفحة جديدة لشراكة سياسية في لبنان؟
الجمعة، ٣١ آب، ٢٠١٨

العربي الجديد - محمد شبارو

صفحة جديدة تُفتح بين رئيس الحكومة المكلف في لبنان، سعد الحريري، ورئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي، فالرجلان وضعا خلفهما المرحلة الخلافية السابقة، وأسسا في الأسابيع الأخيرة لمرحلة جديدة، لا تزال حتى الساعة محصورة بالتشاور في إطار موقع رئاسة الحكومة، وتأليف الحكومة في ظل تعويل بعض الأطراف السياسية على احتمال تهميش الحريري وتسمية شخصية أخرى لمهمة تأليف الحكومة، قد تكون ميقاتي نفسه الذي يصف نفسه بأنه "وسطي" بين معسكر حلفاء حزب الله والنظام السوري وإيران من جهة، ومعسكر المعارضين لهذا الحلف من جهة ثانية. وشهدت العلاقة بين الرجلين محطات عديدة، بدأت فعلياً في العام 2005 إثر تأليف ميقاتي حكومته الأولى لإجراء الانتخابات النيابية، بعد اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري. أدى ميقاتي آنذاك دوره، بعد أن سُمي لهذا المنصب من منطلق أنه شخصية سياسية "توافقية"، فأشرف على إجراء الانتخابات من دون أن يترشح.

ظهر ميقاتي للمرة الأولى في عالم السياسة اللبنانية في عام 1998، تولى آنذاك منصب وزير الأشغال العامة في حكومة سليم الحص، في لحظة اشتباك سياسي بين رئيس الجمهورية حينها إميل لحود، المحسوب على النظام السوري، ورفيق الحريري. كان ميقاتي صديقَ آل الأسد وشريكاً لرموز نظامه في مشاريع اقتصادية كبيرة في سورية، ولسنوات كان يُعتبر في لبنان مشروعاً مضاداً لرفيق الحريري. ذهبت حكومة سليم الحص (2000)، وعاد رفيق الحريري إلى رئاسة الحكومة، لكن ميقاتي بقي وزيراً للأشغال، وأضاف إلى الوزارة صفة نائب، بعد أن نجح في الدورة الانتخابية عام 2000 في دائرته طرابلس. لكن طوال هذه الفترة لم يتحوّل ميقاتي، على الرغم من مليارات ثروته، إلى رقم مهم في المعادلة السياسية.

قدّم عام 2005 لميقاتي فرصة الدخول إلى نادي رؤساء الوزراء. يُسجل له أنه وعلى الرغم من أنه محسوب على النظام السوري، وعلى علاقة صداقة شخصية بآل الأسد، إلا أنه بقي على مسافة من جميع الأطراف داخلياً، وربما هذا ما أدى إلى التوافق على تسميته لرئاسة الحكومة في لحظة سياسية لبنانية صعبة. في عام 2009، خاض ميقاتي الانتخابات النيابية إلى جانب سعد الحريري. كان الشعار المرفوع آنذاك عدم خوض معركة في مدينة طرابلس، ثاني أكبر المدن اللبنانية، وهي تضم أغلبية ساحقة من الطائفة السنّية. نجح ميقاتي على لائحة الحريري، لكن حجمه السياسي بقي غامضاً.

أول خلاف علني بين الحريري وميقاتي وقع في عام 2011. يومها وافق ميقاتي على تأليف حكومة جاءت إثر أزمة سياسية كبيرة، بعد أن استقال وزراء "قوى 8 آذار" من حكومة الحريري، خلال زيارته إلى واشنطن. رضي ميقاتي بالمهمة. نزل جمهور تيار "المستقبل" إلى الشارع اعتراضاً على تكليف شخصية سنّية غير الحريري، الممثّل الأكبر لهذه الطائفة ضمن المعادلة اللبنانية. ثم ذهبت حكومة ميقاتي، وجاءت حكومة تمام سلام المحسوب على الحريري، لكن العلاقة بين الحريري وميقاتي بقيت مقطوعة. انقطاع دام طويلاً بما أن الخلاف بينهما لم يكن سياسياً فحسب بل شخصياً. يومها اعتبر شارع تيار "المستقبل" أن ميقاتي خان الحريري، وقَبِل بمهمة كانت تهدف إلى تحجيم الأخير.

شكّلت الانتخابات البلدية في العام 2016 فرصة لإعادة وصل ما انقطع. على مضض خاض الحريري وميقاتي الانتخابات جنباً إلى جنب. وخسراها جنباً إلى جنب أمام لائحة وزير العدل الأسبق أشرف ريفي. انتهت الانتخابات وعادت العلاقة إلى توترها السابق، وصولاً إلى الانتخابات النيابية الأخيرة قبل أشهر والتي تخلّلتها تصريحات من العيار الثقيل، واتهامات متبادلة.

بعد عشرين عاماً على دخوله عالم السياسة، نجح ميقاتي في إثبات شعبية ما راكمه خلال السنوات الأخيرة. أفرزت نتائج الانتخابات النيابية في الشمال ولأول مرة واقعاً جديداً. تفوقت لائحة ميقاتي على لائحة "المستقبل" في هذه المدينة في 6 مايو/أيار الماضي، ونالت 4 مقاعد مقابل 3 لتيار "المستقبل"، والذي كان يُعتبر القوة الأكبر في المدينة منذ العام 2005. بات لزاماً على "المستقبل" مع انتهاء الانتخابات النيابية التعامل مع واقع جديد: ميقاتي الرقم الأول في المدينة، وتيار "المستقبل" لم يعد يختزل تمثيلها.


بعد انتهاء الانتخابات النيابية، لم يكن أحد يتوقع أن تُفتح صفحة جديدة بين الحريري وميقاتي، بعد أن بات الأخير منافساً جدياً على موقع رئاسة الحكومة، ليس من منطلق الألقاب، بل من منطلق ما يمثّل، وما أفرزته الانتخابات النيابية، ومن منطلق ثروته المالية أيضا، والأهم أنه الشخصية الوحيدة التي تصلح لمواجهة الحريري، إذا أرادت قوى 8 آذار ترشيح شخصية أخرى لمنصب رئاسة الحكومة. دخل على الخط فور انتهاء الانتخابات أكثر من طرف سياسي محلي وإقليمي لرأب الصدع بين ابن طرابلس (ميقاتي) وابن صيدا (الحريري)، بحسب معلومات "العربي الجديد"، وتحديداً رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة. جاء ملف صلاحيات موقع رئاسة الحكومة في الوقت المناسب مسهلاً لمهمة السنيورة، إثر ما شهدته الساحة السياسية من تصريحات بعد تأخر تأليف الحكومة. دعا الحريري إلى لقاء لرؤساء الحكومات السابقين، لبّى ميقاتي الدعوة إلى جانب السنيورة وتمام سلام، وخرج اللقاء بموقف داعم للحريري وللموقع.

سبقت لقاءات رؤساء الحكومة وتلتها، أكثر من مبادرة. افتُتحت الخطوط مع تسمية ميقاتي للحريري لتأليف الحكومة. تلا ذلك لقاء الاستشارات النيابية، الذي مهّد لتنسيق أكبر بين الرجلين، خصوصاً أن الحريري قال يومها: "ميقاتي هو خير من يمثّل طرابلس". شكّل موقف الحريري اعترافاً علنياً بما يمثّله ميقاتي، الذي رد برفض حضور الاجتماعات بين النواب السنّة المحسوبين على قوى 8 آذار، والمطالبين بمقعد وزاري في الحكومة الجديدة.


عملياً تؤكد مصادر مطلعة لـ"العربي الجديد" أن لا اتفاق بين الرجلين بعد، وأن كل ما في الأمر أنهما يلتقيان على موضوع رئاسة الحكومة، من موقعهما، ولكن هذا الالتقاء يمهد لمرحلة جديدة، خصوصاً أن التواصل بينهما بات يتم مباشرة، وأن كليهما على استعداد لترسيخ العلاقة في المرحلة المقبلة. وعلى الرغم من أن الأمور لم تنضج بعد للحديث عن المرحلة المقبلة بين الرجلين، إلا أن مصادر "المستقبل" تتحدث عبر "العربي الجديد" بإيجابية عن العلاقة الجديدة بين الحريري وميقاتي. تقول إنها بالدرجة الأولى تستند إلى حماية موقع رئاسة الحكومة، وتؤكد أنها لم تسلك بعد أي منحى آخر، لا على صعيد الملفات الأخرى، ولا على صعيد التنسيق في طرابلس. لكن هل يبنى على هذه التطورات؟ تجيب المصادر بالتأكيد أن صفحة جديدة فُتحت، لكن لا يبدو أنها ستأخذ أشكالاً أخرى إلا بعد انتهاء مرحلة تأليف الحكومة، خصوصاً أن الحريري بتصريحه قبل أسابيع، فتح مجالاً لتوزير شخصية محسوبة على ميقاتي، وبالتالي قطع بذلك الطريق أمام مطالب النواب السنّة المحسوبين على فريق 8 آذار.

بين الأشواط التي قطعتها العلاقة بين الحريري وميقاتي، يبقى موضوع توزير شخصية محسوبة على ميقاتي مدخلاً أساسياً لترسيخ العلاقة بشراكة حكومية. وتكشف مصادر مطلعة على العلاقة بين الرجلين لـ"العربي الجديد" أن الحريري أبدى جهوزية للشراكة مع ميقاتي حكومياً، خصوصاً أن هذا الأمر يُخرجه من الضغط الذي يمارسه النواب السنّة المحسوبون على قوى 8 آذار. كما أن هذا الأمر يؤدي حكماً إلى انتقال العلاقة بينهما من خانة التقاء على عنوان صلاحية رئاسة الحكومة، إلى شراكة سياسية في الحكومة المقبلة، على الرغم من أن لا مؤشرات حالية على تأليف قريب للحكومة.

المزيد من الفيديو
مقابلة الرئيس نجيب ميقاتي في برنامج «آخر كلمة» على شاشة LBCI