نواب طرابلس يعقدون اجتماعا بيئيا والرئيس ميقاتي يعرض مقترحات

عقد نواب مدينة طرابلس، بدعوة من رئيس إتحاد بلديات الفيحاء رئيس بلدية طرابلس المهندس أحمد قمر الدين، إجتماعا موسعا في قصر رشيد كرامي الثقافي البلدي، وذلك للاطلاع على واقع المدينة البيئي وما تعانيه في موضوع معالجة النفايات .

 

حضر الاجتماع الرئيس نجيب ميقاتي، وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال محمد كبارة، النواب: سمير الجسر، جان عبيد، نقولا نحاس، ديما الجمالي وعلي درويش، وتغيب النائب فيصل كرامي.

 

وعرض الرئيس ميقاتي بعض الاقتراحات، منها "المبادرة فورا إلى إعطاء إذن مباشرة العمل في المطمر المقترح من قبل الحكومة ومجلس الانماء والاعمار والإسراع في انهاء العمل في المطمر الحالي ومعالجته بسحب الغازات ومعالجة أيضا العصارة ورش المبيدات وتحويله الى حديقة عامة، وتعيين استشاري لمعمل الفرز وآخر لجمع النفايات في المدينة والبحث عن حلول دائمة لطرحها في لقاءات اخرى لايجاد حل دائم وتبنيه بصورة موازية للعمل في المطمر الصحي الجديد"، وقال: "سنشكل جميعا حلقة ضغط وسنراقب التنفيذ للحفاظ على صحة المواطنين".

الرئيس نجيب ميقاتي : موضوع الحكومة بيد الرئيس المكلف حسب الدستور

دعا الرئيس نجيب ميقاتي " الى تشكيل الحكومة الجديدة بعيداً عن الإستعجال أو التأخير، وأن تتماشى مع التحديات التي تحيط بالبلاد، وتكون خطوة أساسية نحو بناء الدولة التي نحلم بها جميعاً".وشدّد على " أن القرار في هذا الموضوع هو في يد الرئيس المكلف، وفق الدستور الذي أعطاه هذا الحق".

وفي خلال لقائه وفداً من منسقية "تيار العزم" في عكار قال : نحن اليوم أمام استحقاقات عدة، بدءاً بالحكومة التي ينبغي أن تؤلف في الوقت المناسب، بعيداً عن الإستعجال أو التأخير، والقرار هو في يد الرئيس المكلف، وفق الدستور الذي أعطاه هذا الحق.ورغم تمنياتنا أن تؤلف الحكومة سريعاً، ولكننا نتمنى أن تتماشى هذه الحكومة مع التحديات التي تحيط بالبلاد، وأن تكون خطوة أساسية نحو بناء الدولة التي نحلم بها جميعاً، الدولة التي تحمينا جميعاً، وتقف بوجه الفساد والهدر الحاصل اليوم، وهذا ما أنا متأكد أنه هدف جميع القيمين على البلاد. أقول هذا الأمر لأن هدفي هو الدولة، وغايتي هو إيصال الإنماء المطلوب إلى مناطقكم. لن أقول الإنماء المتوازن، فقد شبعنا كلاماً وشعارات، وما نريده هو إنماء هذه المناطق، وهذا ما لن يتحقق إلا بجهود الدولة، فلا يمكن أن يقوم بذلك فرد. ربما نستطيع أن نؤمن بعض الخدمات الصحية والمنح التربوية، ولكن خيارنا يبقى هو الدولة القوية.

وسأل "كم أعطت عكار للدولة، وماذا أخذت بالمقابل؟ لقد أعطت عكار دماء شبابها ورجالها، ولكن ماذا أخذت منها؟ لست أذكر أن وزيراً للأشغال زار عكار بقدر ما فعلت إبان توليّ الوزارة، وقد لمست مدى طيبة هذا الشعب، وكيف يرضى بالقليل من الإنماء والخدمات، ويقابل ذلك بالكثير من الشكر والعرفان.

وقال "عندما أخذنا القرار بفتح مكتب تيار العزم في عكار كان ذلك نموذجاً للعمل، ونحن بصدد إعادة هيكلة العمل، تحت مظلة العزم، مع فتح باب الإنتساب، وإقرار كافة الأمور التنظيمية، والعمل بإخلاص لرسالة واحدة هي إنماء الإنسان ورفاهيته، خاصة في عكار التي ينقصها الكثير.

وتطرق الى الإنتخابات النيابية الأخيرة وقال: لقد كان قرارنا ، بعد التشاور مع القيّمين على المنسقية في عكار، بعدم خوض هذا الإستحقاق، لأننا اعتبرنا أن الأفضل للإنسان أن يتراجع خطوتين ليقفز قفزة صحيحة بإذن الله، وهذا ما نأمل أن يحصل من خلال اللقاءات المتكررة معكم، والعمل سوياً. الفشل ممنوع لأن نيتنا طيبة، فلا نريد للفشل أن يحدث نتائج عكسية لدينا أو أن يحبط من عزيمتنا. بإرادتنا، سنصل إلى ما نريد، ولكن لو خضنا المعركة الإنتخابية وفق القانون النافذ، فإن النتيجة ربما أتت لغير مصلحتنا. نحن لا نرى أن يفرض علينا أحد أي أمر، بل علينا أن نصنع قرارنا بمعيتكم، وبتعاوننا جميعاً. علينا أن ننشئ خلية في كل قرية للتفاعل المباشر مع الناس، قبل الدخول في المشاريع الكبيرة. علينا الإستماع إلى صوت الناس ورغباتهم، لأن نسبة الإقتراع كانت خفيفة، وهذا يعني أن الذين لم يقترعوا، وقد بلغت نسبتهم أكثر من ستين في المئة يرفضون هذه الطبقة السياسية برمتها، ولا حافز لديهم للتوجه إلى صناديق الإقتراع.

وقال "نهنئ الذين فازوا في الإنتخابات، لأن الهدف هو إنماء المنطقة، ونحن معهم وندعمهم في هدفهم، فنحن لا نعمل وفق سياسة أنا أو لا أحد، بل نضع يدنا في يد كل مخلص، لا سيما في هذه المنطقة التي عانت الكثير، ودائماً ما تُستعمل سياسياً في البازارات الإنتخابية ثم تُنسى. نحن اليوم لقاؤنا بعد الإنتخابات، لإستنهاض الهمم وإنشاء الخلايا، والبدء بالقليل الذي يتحول تدريجياً إلى الكثير بإذن الله، وندخل سوياً إلى المنطقة. هناك مشاريع كثيرة، سيعمل على طرحها وفرضها على الدولة بكل معنى الكلمة. هذا أمر ضروري، أعدكم بلقاءات مستمرة، لنتابع سوياً شؤون المنطقة، وسيكون لقاؤنا المقبل في عكار بإذن الله، خاصة وأن عدة مشاريع ستفتتح في المنطقة.

منسق عكار

وكان اللقاء استهل بكلمة للمنسق العام لتيار العزم في عكار الدكتور هيثم عز الدين الذي قال "لقد سبق فتح مكتب العزم في عكار تقديم الكثير من الخدمات التي أقرّ بها الناس، والتي شكلت رصيداً شعبياً مهماً للتيار، رغم وجود التباينات السياسية في المنطقة. لقد امتنعت عكار عن الإنتخابات هذه المرة بشكل كبير، وانخفضت نسبة الإقتراع من سبعين في المئة الى ما دون الأربعين في المئة، وعبّر الكثير من الناس عن قناعتهم بأنه إذا لم يخض تيار العزم المعركة في عكار، فهم غير معنيين بها".

الرئيس ميقاتي يؤدي صلاة العيد بالمسجد المنصوري ويستقبل مهنئين

أدى الرئيس نجيب ميقاتي صلاة عيد الفطر المبارك في المسجد المنصوري الكبير في طرابلس، حيث أمّ المصلين مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار.

وكانت أمت دارة الرئيس ميقاتي فاعليات سياسية وتربوية واجتماعية ووفود شعبية من مختلف المناطق مهنئة بحلول عيد الفطر المبارك.

الى ذلك أقام "تجمع إنماء لبنان" حفلاً تكريميأ للرئيس ميقاتي، ومجلس إدارة "مؤسسة الخدمات الاجتماعية في طرابلس".

وألقى الرئيس نجيب ميقاتي كلمة جاء فيها: أنوه بجهود هذه المؤسسة التي أمضت أكثر من ستين سنة في خدمة أهلنا، ومهما قلنا في حقها يبقى قليلاً. وأتمنى لنزلاء الدار الصحة والعافية وطول العمر، وللقيمين عليها الاستمرار في تقديم الخدمة الجيدة التي تقوم بدورها.

كما ألقى رئيس "تجمع إنماء لبنان" جوني نحاس كلمة أشاد فيها بعطاءات الرئيس نجيب ميقاتي، ودوره في دعم المؤسسات الإجتماعية.

وألقى رئيس مجلس إدارة دار الخدمات الإجتماعية مصطفى الحلوة كلمة رحب فيها بالرئيس ميقاتي "الإنسان الظاهرة في هذا البلد، الذي لم أقصده مرة إلا وسارع إلى تلبية حاجاتنا والوقوف على متطلباتنا". وتابع: "كل زوايا المؤسسة تشهد على مآثر هذا الرجل ومكرماته، ولديه ثلاثة مشاريع سيعمل عليها في المؤسسة. باسم الجميع: لجنة المساندة والهيئة العامة والإدارية، وجميع المقيمين في الدار، نقول شكراً دولة الرئيس على كرمكم".

الرئيس ميقاتي: نعمل على إبراز الوجه المشرق لطرابلس

أقيمت في مركز العزم الثقافي – بيت الفن في طرابلس-الميناء أمسية رمضانية بعنوان "التواصل في عالم المديح"، أحيتها "فرقة المادحين"، للأخوين أحمد ويوسف مزرزع، في حضور الرئيس نجيب ميقاتي وعقيلته السيدة مي، الاستاذ طه ميقاتي، عضو "كتلة الوسط المستقل" النائب علي درويش، السيدة لبنى جان عبيد، وحشد من الفاعليات الاجتماعية والثقافية.

 

وعلى هامش الأمسية، قال الرئيس نجيب ميقاتي: "كل رمضان والجميع بخير. نجتمع في هذه الامسية كجزء من عادات أهل طرابلس أنه بعد ان يفرغ الإنسان من أداء واجباته الدينية، يقصد أمسية تجمع الفن الأصيل الإسلامي المطعم بالحداثة. ونحن في مركز العزم الثقافي، نعمل على جمع المحبين وإبراز الوجه المشرق لطرابلس، الوجه الجامع للدين وللأخلاق والقيم والثقافة في الوقت عينه".

 

وقالت السيدة مي ميقاتي: "نحن نسعى إلى ان يكون "بيت الفن" على قدر المشاريع الفنية الكبيرة، والآمال المعقودة عليه. طرابلس تحب شهر رمضان وهو يحبها، وهي دائماً تتألق خلال هذا الشهر الكريم، الذي نتمنى أن يعاد على اللبنانيين جميعاً بالخير والعافية".

3 الصور
إطبع


الرئيس نجيب ميقاتي في لقاء حواري عن إتفاق الطائف: علينا إن نطبق الإتفاق بالكامل وبعد ذلك نعيد النظر فيه
الثلاثاء، ٠٦ كانون الأول، ٢٠١٦

رأى الرئيس نجيب ميقاتي "أن إتفاق الطائف لم يطبق كاملاً بعد ولا يجوز الحكم عليه قبل استكمال تطبيقه". وشدد على "أن العلة لم تكن يوماً في مضمون الإتفاق، بل في الممارسة والتطبيق، لأن المبادئ التي ارتكزت عليها وثيقة الوفاق الوطني، لا يختلف عليها إثنان ، لكن، في التطبيق حصل الخلل مما أفقد الإتفاق الكثير من خصائصه وجعله عرضة للسهام المباشرة وغير المباشرة". وقال "إن الممارسة السياسية في مرحلة ما بعد الطائف لم تكن ممارسة سليمة بكل مظاهرها".

وكان الرئيس ميقاتي لبى دعوة "منتدى الأساتذة الجامعيين و"شباب العزم" إلى لقاء حواري بعنوان " بعنوان"الطائف... الفرصة التي يجب أن لا تضيع"، عقد في كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية (الفرع الثالث)، بحضور أكاديمي وطلابي.

وقال الرئيس ميقاتي في كلمته: أشكركم على حفاوة الإستقبال وسأبدأ كلامي بسؤال وحيد: نحن أمام مفترق طرق، فهل نريد أن نبني دولة على أسس صحيحة وصالحة، أو نريد أن نبني دولة طائفية؟. إتفاق الطائف عندما تم الإتفاق عليه وضع حداً للحرب الأهلية في لبنان وأسس لوطن يجمع جميع اللبنانيين، وشكل بداية شراكة وطنية حقيقية. أما الثغرات التي ظهرت لاحقاً فسببها سوء الأداء وسوء التطبيق. يتحدث البعض أنه يجب وضع إتفاق جديد وهذا الأمر مرفوض كلياً، لأن أي إتفاق جديد في الظروف الراهنة سينطلق من الإعتبارات القائمة حالياً، وسنكون في خضم دولة طائفية تتمسك فيها كل طائفة بإمتيازاتها وسيتعلق كل مواطن بمرجعيته الطائفية. من هنا يجب علينا أن نطبق الدستور بشكل صحيح لبناء الدولة التي نتطلع إليها.

أضاف: في اللقاء الذي حصل في الأسبوع الماضي الذي شاركت فيه، بدعوة من الرئيس ميشال سليمان تحت عنوان "تحصين وثيقة الوفاق الوطني"، أكدت في مداخلتي على الشروط التي يجب تطبيقها والقوانين التي ينبغي إقرارها لتحصين وثيقة الوفاق الوطني، مع العلم أن الطائف ليس منزلاً، ولكن في الوقت الحاضر فإن أي حديث عن تعديله لن يكون الخيار المنشود الذي يتمناه كل واحد منا لبناء الدولة، كما أن أي إتفاق آخر سيعيدنا إلى الوراء وسيعيد التأسيس على قاعدة الحصص المذهبية والطائفية في هذا البلد.

وقال: يجب علينا أن نطبق هذه الإتفاق بالكامل وبعد ذلك نعيد النظر فيه، والبداية تكون بإقرار قانون الإنتخابات على أساس النسبية لأنه لا يمكن إلغاء الآخر ويجب أن يشارك الجميع في الحكم، وأي شخص لديه قدرة تمثيلية تفوق العشرة في المئة يجب أن يتمثل في المجلس النيابي. قد يقول البعض أن الإقتراع على أساس النسبية عملية معقدة وتحتاج إلى وقت، وهذا غير صحيح، ففي الأردن مثلاً وزعوا كتيب تعريف لقانون الإنتخاب على أساس النسبية وفي داخله صفحة يتم استعمالها في عملية الإقتراع ونجحت الإنتخابات في هذا البلد، وإنني على يقين أنها عملية سهلة ويمكن أن تنفذ بسرعة.

أيضاً يجب علينا إعتماد اللامركزية الموسعة وإعطاء دور أوسع للبلديات ولمجالس الأقضية المنتخبة على أن يحصلوا على ميزانيات خاصة بهم مع تعزيز الرقابة على كيفية صرفها. أما في ما خص المجلس الدستوري والمجلس الإقتصادي والإجتماعي فإنه لسوء الحظ، مع عدم تطبيق إتفاق الطائف بشكل سليم، أصبح هذان المجلسان شبه معطلين، مع العلم أن المجلس الدستوري يضم مجموعة من أهم وأنزه القضاة في لبنان. في كل دول العالم فإن المحكمة الدستورية هي التي تبت في الأمور القانونية التي تطال المناصب الكبرى في الدولة، والمشكلة الكبرى اليوم هي حول كيفية تفسير الدستور، مع العلم أن المرجعية الوحيدة التي يحق لها تفسير الدستور هي المجلس الدستوري وإذا أراد مجلس النواب إقرار أي قانون عليه بأخذ رأي المجلس الدستوري. أما المجلس الإقتصادي والإجتماعي فهو معطل مع العلم أن دوره أساسي لجهة النظر بمواضيع تخص المواطنين ووضعهم المعيشي والإجتماعي.

أما فيما يتعلق بالجامعة اللبنانية والمدرسة الرسمية فحتماً من الضروري التركيز على دور هاتين المؤسستين اللتين تخرّجان آلاف الطلاب الذين يشهد لهم الجميع بالكفاءة. لذلك يجب التركيز عليها واستكمال المبنى الجامعي الموحد في الشمال، وقد سعيت جاهداً ،عندما توليت رئاسة مجلس الوزراء لتأمين 32 مليون يورو لإستكمال هذا المبنى الذي يجب أن ينتهي بأسرع وقت وهو صرح تربوي مهم يجمع جميع أبناء الوطن.

أضاف: من البنود الأساسية الواجب تطبيقها وضع قانون أُصول المحاكمات أمام المجلس الأعلى لمُحاكمة الرؤساء والوزراء حيث يجب أن يخضع الجميع لمبدأ الثواب والعقاب ويجب رفع الحصانة عن جميع المخطئين حتى لا يستمر الخطأ ،كما أن قانون القضاء العسكري يجب أن يعاد النظر فيه كونه وضع في فترة زمنية معينة ويجب أن يحصر بجرائم ومخالفات العسكريين دون سواها.

أما بخصوص المالية العامة، البلد ومنذ أحد عشر عاماً لم تقر الموازنة العامة وهي التي تضع خارطة طريق تبعد البلد عن الإستنزاف المالي الحاصل وتحدد السياسة المالية السليمة للدولة وتنظم الوظائف المدنية والإدارية والعسكرية . أما في ما يتعلق بمجلس الشيوخ فيجب أن نضعه على طاولة البحث وهو الذي يعد مرتكزاً للخروج من الطائفية السياسية .وبالنسبة إلى وضع خطة إنمائية شاملة فهذا الأمر ضروري شرط أن تواكب اللامركزية الإدارية الموسعة لإعطاء المناطق وخاصة النائية منها حصتها من الإنماء.

وقال "نمر اليوم في ظروف إقتصادية صعبة وعلينا أن نجد فرص عمل للشباب ولتثبيت المواطنين بأرضهم وأن نوفر حوافز إقتصادية ومصانع ضخمة ومشاريع سياحية في كل المناطق اللبنانية والتي يجب أن تعطى حقها بعملية النمو.

وتلا ذلك حوار مع الطلاب.

وكان اللقاء استهل بكلمة ترحيبية للدكتور محمد علم الدين، ثم ألقى مدير كلية الحقوق في الشمال الدكتور وهيب إسبر كلمة رأى فيها "أن ما تمر به منطقتنا من حروب وإنتشار فكر التطرف يدفعنا إلى تبني الإعتدال كنهج لحل المشاكل، وما الرئيس ميقاتي إلا أحد رجالات هذا الإعتدال".

من جهته شدد عميد كلية الحقوق في الجامعة اللبانية الدكتور كميل حبيب في كلمته "على ضرورة تطبيق إتفاق الطائف كونه وثيقة وطنية مهمة بكل بنوده قبل التفكير بتغييره أو تعديله"، مشيراً "إلى أهمية العمل على نشر ثقافة الإعتدال بعيداً عن التطرف الذي أصبح هاجس الجميع".

المزيد من الفيديو
مقابلة الرئيس نجيب ميقاتي في برنامج «آخر كلمة» على شاشة LBCI